الجمعة، أغسطس 22، 2014

عودة إلى التدوين


في حلقة من حلقات المسلسل الأمريكي الشهير سيمبسونز يقرر رجل الأعمال الشرير بيرنز السيطرة على وسائل الإعلام في مدينة سبرينجفيلد لتحسين صورته أمام العامة، وفى نفس التوقيت تقرر ليزا سيمبسونز إصدار صحيفتها المستقلة. عندما يسيطر بيرنز على جميع وسائل الإعلام يبدأ في حملة إعلامية كاذبة تصوره على أنه رجل خير صاحب قلب كبير.
فتصر ليزا على فضحه من خلال صحيفتها، فيحاول بيرنز شرائها أو رشوتها فترفض ثم يحاول إرهابها وإخافتها عن طريف العنف فتصر على مواصلة إصدار صحيفتها وقول الحق. هنا يقرر بيرنز شن حملة إعلامية تشوه ليزا وتقول أنها مجنونة بالإضافة إلى أنها تحب صديقها في المدرسة ميلهاوس.
تحزن ليزا وتقرر التوقف عن إصدار الصحيفة ولكنها تفاجأ أن معظم سكان المدينة بدأوا بإصدار صحفهم الخاصة لدعم حرية الرأي والتعبير فيستسلم أخيرا بيرنز ويتوقف عن محاولة السيطرة على الاعلام.
فى هذه الأيام السوداء فى مصر حيث تمت السيطرة على جميع وسائل الإعلام إلا الانترنت نعود إلى التدوين ومواقع التواصل الاجتماعي لنتنفس هواءا نقيا.