الثلاثاء، أغسطس 28، 2007

فنون وأفكار


هى المدونة الجديدة لصديقى العزيز وشريكى فى المدونة هوك

وهى مدونة فنية نوعا ما

سانقل هنا اول موضوع فى مدونة فنون وأفكار لأنه بالفعل موضوع متميز عن الرسام الإيرانى إيمان مالكى


إيمان مالكى

أثناء تجولي بلا هدف في فضاء الانترنت وقعت على موقع لرسام إيراني اسمه "إيمان مالكي"..."إيمان" رجل و ليس فتاة لأن اسم إيمان لدى الإيرانيين هو لمذكر...و هذا يعني أن تحذر إذا ما وقعت في إحدى غرف الدردشة على من تسمى إيمان وهي من إيران...اعلم أن خلف هذا الاسم إحدى الشوارب الفارسية الفخيمة!

نعود مرة أخرى لإيمان مالكي و رسمه - كما سترون – مفهوم بالنسبة لنا نحن العامة فهو يختلف عن الخرقة التي يمسح فيها الرسام فرشاته كلما أراد تغيير لون ثم رأى أن تلك الخرقة تبدو أجمل مما رسمه فألقى باللوحة بعيداّ ووضع بدلا منها الخرقة!

بعض اللوحات ستعرف فورا ما يريد أن يقوله "إيمان" من خلالها...والبعض الآخر سيجعلك تفكر...هل يقصد كذا أم كيت؟

يجب أن أنبه هنا أن اللوحات التالية رسم باليد وليست تصوير فوتوغرافي


اعتبرها واحدة من لوحاته المتميزة...إن من يعرف لوحة الموناليزا لـ" ليوناردو دافنشي" ستبدو له تلك اليدين مألوفتين. احترت في أن أفهم ماذا يريد قوله من خلال هذه اللوحة. هل يريد أن يقول انه يريد أن يرسم موناليزا أخرى كموناليزا ليوناردو دافنشي ولكنه لا يستطيع مجاراة عبقرية هذا الأخير؟ أم هو يشعر أن بداخله فنان عبقري كدافنشي وينتظر أن يماط اللثام عن هذا الفنان؟


هذه اللوحة لا تقل عبقرية عن الأولى...لاحظوا الزخارف الإسلامية في الركن الأعلى ويجاورها الغيوم أو الضباب وكرسي الرسم واللوحة على حاملها مغطاة و مهجورة. أعتقد أنها روح الرسام في بلد إسلامي محافظ كإيران والذي لا يحبذ الرسم لدواع دينية


أكرر...هذه لوحات مرسومة باليد و ليست تصوير فوتوغرافي! لماذا أقولها مرة أخرى؟ لاحظوا انسحاب ستائر النافذة إلى الخارج بفعل النسمات...لاحظوا التمكن شبه الكامل من الإضاءة و الظلال على جسد الفتاة ووجهها والسرير...لاحظوا انبعاج الوسادة وملاءة السرير والتي هي مسحوبة قليلا باتجاه القدم اليسرى


جميل أن ترسم طفلة تنظر للشمس من خلال نافذة...لوحة بديعة تشي بنظرة الطفلة للمستقبل المشرق. و لكن الأجمل أن الطفلة التي ليس لديها نافذة و لا ترى الشمس قد رسمتهما بالطبشور. لاحظوا دقة خطوط الطبشور على الحائط. ليس دقة محاكاة الواقع هذه المرة بل دقة محاكاة رسوم الطفال البريئة


مرة ثالثة و رابعة و خامسة...هذا رسم يد


كما رأينا فإن معظم لوحات "إيمان مالكي" يستخدم فيها إضاءات وظلال كما لو انها رسم وقت المغرب أو الضحى...وهذا يدل على حس تصويري يقظ لأنه يقال أن أفضل الصور الفوتوغرافية تلك التي تلتقط من الساعة التاسعة صباحاَ إلى الحادية عشرة ومن الرابعة مساءاَ إلى السادسة

الأربعاء، أغسطس 22، 2007

تكونشى شكولاتة؟

شوية شباب فى شغل معناها تعليقات وقلة أدب على طول
من التعليقات دى
وتطلع ايه دى يا باز افندى تكونشى شيكولاتة؟
والتعليق ده طبعا لما يجيلك ميل شغل غريب وتقعد فاتح بقك اودامه مش فاهم حاجة
عصر الديناصورات
بعض العاملين فى الشركات الخاصة بيفكروك بموظفين مصلحة التموين وعصر الديناصورات المنقرض
جوراسيك بارك أو الأنتيك خانة
وده طبعا مرتبط بالتعليق اللى قبله لما تحس انك قاعد بين مجموعة من الديناصورات
الممحون
وهو الشخص اللى مش واقف على بعضه كدة وتحسه لامؤاخذة كدة ومش عايز اكتر فى الموضوع ده عشان مقلش ادبى
كعليط
واحد كدة شبه البلاص
استاذ جميص
واحد بيلبس كل يوم قميص جديد
طل فى الاجراد
يعنى دور فى الادراج بس باللغة السنسكريتية
المتوفى
مدير فاشل اداريا
للجردادى
للدرجادى بس باللغة السنسكريتية بردو
قعدتك غم يا غريب
ودى بتتقال لما تكون بتعز واحد موووووت وبتحب تقعد معاه
خيول فى الدماغ
مرض يصيب مخ الانسان بس محدش اكتشف المرض ده بيعمل ايه لغاية دلوقتى
قشف شديد
مرض بردو محدش يعرف عنه حاجة
زنزبيل
اللى هو الجنزبيل طبعا
انت خلاص عديت يا بيه
طبعا الجملة دى لو قالهالك واحد سره باتع يبقى مانتش مروح سليم
جمورة
وهى البنت الأمورة البيبى فيس ولا مؤاخذة
أحزان
لما يكون عندك شغل كتير
حزين محزون محزن
ده الشخص اللى عنده شغل كتير جدا وتشوفه كدة تحسه حزين
يا حزن امك يا كذا
وده الشخص الحزين اللى احنا اتكلمنا عليه قبل كدة وهو بيندب حظه وممكن الكلمة دى يصاحبها لطم خدود وشق للهدوم وخلافه
يا حظك الدكر والنتاية والمخنث
ودى زيادة فى التشحتف والندب
حبشتكنات
شوية حاجات كدة تزين المكتب وتدى منظر
تييييت الفيل أبو زلومة
تييييت دى شتيمة والرقابة قطعتها اما الجملة كلها على بعضها شتيمة للفيل ابو زلومة عشان محدش يتهمك ان انت بتشتمه هو
تييييت ابوكم جميعا
ودى لما يفيض بيك وتنوى تترفد فتروح شاتم الكل كليلة
بادجيت
مادام فيها بادجيت يبقى فيها بيات
الأمن الزراعى
الأمن الصناعى
اطلع تربنتين امك
نوع من انواع التهديد
القطش
الشخص الرزيل
قحب
بضم القاف والحاء وهى كناية عن المرأة أو الرجل المومس ولامؤاخذة
فور يور ميديات اكشن وفور يور زفت اكشن
ميل يرفع ضغط الدم
وفى نهاية يوم العمل اغنيتنا المفضلة
يا غزال يا غزااااااااااااااااااال العشق حلال دوبنى انى دوب
خليتنى خيااااااااااااااااااااال

الجمعة، أغسطس 17، 2007

حماس


كنت قد قررت أن اكتب تدوينة مناصرة لحماس والظاهر كدة ان فيا شئ لله لأن لما قررت كدة لقيت ايميل جايلى من مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف ده نصه


الاخوة الأفاضل

نتشرف نحن مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف بأن نرسل لكم قصيدة الشاعر (اعـتـَــذِرْ عَـمـَّـــا فـَعَـلـْـــت !) تعليقا على ما كتبه الشاعر الكبير محمود درويش "أنتَ منذ الآنَ غيرُك" ، بعد ما سُمِّـيَ "باستيلاء" حماس على قطاع غزة !

رابط القصيدة على منتديات عبدالرحمن يوسف
http://www.montada.arahman.net/showthread.php?p=85330


اعـتـَــذِرْ عَـمـَّـــا فـَعَـلـْـــت !


أُريـــدُ ادِّخـَــارَ قـَلـيـــل ٍ مـِــنَ الجُـهـْــدِ كـَـيْ أسْـتـَطـيــعَ عُـبـُـورَ الطـَّريـــقْ ...
أُريـــدُ اقـْتـِطـَــاعَ مَـسَـاحَـــة ِ قـَلـْــبٍ
تـُمَـكـِّنـُنِــي بـَــثَّ بـَعـْـض ِ المـَــوَدَّةِ نـَحـْــوَ صَـديـــقْ ...
أُريـــدُ الحِـفـَــاظ َعَـلـى قـطـْعَـــةٍ مـِـنْ مَـرَايـَــا الـفـُــؤادِ
لـتـَعْـكـِــسَ بـَعـْــضَ الـبـَريـــقْ ...
أُريـــدُ الـدِّفـَــاعَ بـسَـطـْــر ٍ مِــنَ الـشـِّعـْـــر ِ حـُـــر ٍ
لأقـْهـَـــرَ عـَصْـــرَ الـرَّقـيــــقْ ...!

* * *

" أنـَــا الآنَ أصْـبـَحـْــتُ غـَيـْــري " تـَقـُــولُ ...
تـُجَـمـِّـــلُ نـَثـْـــرَكْ ...
و إنـَّــكَ مـُنـْــذ ُ عُـقـُـــودٍ تـَحَـوَّلـْـــتَ غـَيـْـــرَكْ !!!
فـَخـُــذ ْ مِـــنْ قـَصِـيـــدِكَ حـِـــذرَكْ ...
لأنـَّــكَ عـَبـْــرَ الـسِّنـيـــن ِ كـَتـَبـْــتَ مِــنَ الـشـِّعـْــر ِ
مـَــا سـَــوْفَ يـُسْـقِـــط ُ عُـذرَكْ !!!
و مِـثـْلـُــكَ لا يـَسْـتـَفِـــزُّ الـدَّقـَائـِــقَ كـَـيْ تـَسْـتـَريـــحَ بـِمَـنـْزِلـِـــهِ
خـَــوْفَ مـَــوْتٍ قـَريـــبْ ...
و مِـثـْلـُــكَ يـَعـْــرِفُ كـَيـْــفَ يـَصـُــوغ ُ الحـُــدَاءَ
لـيُـبْـطِــئَ مـَــرَّ الـزَّمـَــان ِ فـَيَـخـْلـُـــدُ حـَــرْفُ الأديـــبْ ...و مِـثـْلـُــكَ بالـحـَــقِّ – لا بالـبـَلاغـَـــةِ – يـَهـْــزِمُ جـَيـْــشَ الـمـَغِـيـــبْ ...!
أجـِبْـنِــي بـِرَبـِّــكَ ...
هـَــلْ نـَحـْــنُ نـَسـْـــلُ الـتــُّـــرَابِ و أنـْـــتَ سَـلـيـــلُ الـسَّـمـَـــاءْ ؟
أنـَحـْــنُ الـشـَّيـَاطـيـــنُ إنْ مـَـا غـَضِـبْـنـَــا و أنـْــتَ هُـنـَــا آخـِــرُ الأنـْبـِيـَــاءْ ؟
إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً عـَــذرْتَ الـــذي قـَـــدْ تـَهـَـــوَّرَ
و هـــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـخِـيـانـَـــةِ
فـَاعـْــذرْ بـرَبـِّــكَ مـَــنْ قـَــدْ تـَهـَــوَّرَ و هــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـوَفـَـــاءْ !!!
إذا كـُنـْــتَ تـَعـْــذرُ كـُــلَّ الـجَـرَاثـيـــم ِ ( فـهــي تـُنـَفـِّـــذ ُ أمـْــرَ الإلـــهِ )
فهـَـلا عـَـذرْتَ جـِهـَــازَ الـمَـنـَاعـَــةِ حِـيــنَ يـُقـَـاوِمُ هـَــذا الـبـَــلاءْ !!!
إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً تـَقـَمـَّصْــتَ( يـُوسـُــفَ )
حَـتـَّـى مـَــلأتَ الحَـيَــاة َ صُـرَاخـَــاً و دَمْـعـَــاً و شـَكـْــوى
مـِــنَ الإخـْــوةِ الأقـْرَبـيـــنَ لـِمـَــا أضْـمـَــروا مـِــنْ عَـــدَاءْ ...
فـَأولــى بـِــكَ اليـَوْمَ تـَعـْــذرُ غـَيْـــرَكَ
و هــوَ يـَمـُــرُّ بـِنـَفـْــس ِ مَـضِـيــق ِ الـشـَّقـَــاءْ !!!
أرَاكَ تـُنـَاصِـــرُ إخـْــوَة َ يـُوسـُــفَ ...
تـُلـْقـِـــي أخـَــاكَ بـِجـُــبِّ الـبـَلاغـَـــةِ يـَــا أشـْهـَـــرَ الـشـُّعـَـــرَاءْ !!!
وَقـَفـْــتَ عَـلــى نـُقـْطـَـــةٍ لـلحِـيـَــادِ و لـَكـِـــنْ ...
وَقـَفـْــتَ عَـلـيْـهـَــا بـِسِـــنِّ الـحـِــذاءْ !!!

* * *

أُريـــدُ رَصـيـــداً مِـــنَ " الـبـِنـْــج ِ"
كـَـيْ أتـَمَـكـَّــنَ مـِــنْ فـَهـْــم ِ مـَنـْطِــق ِ شِـعـْــر ِ الـعَـجـَائـِــزْ ...!
أُريـــدُ ابـْتِـــذَالَ القـَصِـيـــدَةِ
كـَـيْ تـَسْـتـَريــحَ بـشِـعـْــري جـَمـيــعُ المـَرَاكـِــزْ...!
أُريـــدُ إلهـَــاً مـِــنَ الـكـِــذْبِ حَـتـَّــى أُبـَــرِّرَ إطـْــلاقَ كـُــلِّ الغـَـرَائـِـــزْ...!
أُريـــدُ اتـِّفـَاقـَـــاً مـِــنَ الـزَّيـْــتِ و الـمـَــاءِ ...
يُـرْضِــي ضـَمـيـــري ...
و يـُرْضِــي لـِجـَــانَ الجـَوائـِــزْ...!
أُريـــدُ عـُيُـونـَــاً مـِــنَ الـصَّـمـْــغ ِ كـَــيْ لا أرَى الـوَاقِـفِـيـــنَ
بـأمـْــر ِ(أخِــي / العـَبـْــدِ) عِـنـْــدَ الحَـوَاجـِـــزْ...!
أُريـــدُ عُـيـُونـَــاً كـَعَـيْـنـَيـْـــكَ ...
تـَرْهـَــبُ حَـتـَّــى مُـجَــــرَّدَ ذِكـْـــر ِ الـمَـخـَـــارِزْ ...!

* * *

أتـَعـْــرفُ طـَعـْــمَ الـمُـبـيـــدَاتِ فـَــوْقَ زُهـُـــور ٍمـِــنَ الـلـــوْز ِ
تـُشـْهـِــرُ سِـحـْــرَ الـنـَّشِـيـــدِ الجـَمِـيـــلْ ؟
أتـُـدْرِكُ مـَعْـنــى جَـريـمـَــةِ تـَبْـويـــر ِ حَـقـْــل ٍ
يـَكـــوِّنُ جـيـــلا ً لـيـَصْـنـَــعَ مِــنْ بـَعـْــدِهِ ألـْــفَ جـيـــلْ ؟
أتـَرْضـَــى بـإسْـكـَـــاتِ نـَــاي ٍ يـُغـَـــرِّدُ وَقـْــتَ الأصـيـــلْ ؟
قـَتـَلـْــتُ أُخـَــيَّ ؟
نـَعـَـــمْ ...
بـَعـْــدَ أنْ كـَـادَ يـَقـْطـَــعُ كـُــلَّ جـُـذوع ِ الـنـَّخِـيـــلْ ؟
أخــي ذَاكَ بـَــدَّدَ أثـْـــدَاءَ أمـِّــي – الـتـــي أرْضَـعَـتـْـــكَ و كـُنـْــتَ تـَحِـــنُّ لـقـَهْـوَتـِهـَــا ­– فـي نـَـوادي الـقِـمـَــار ِ ...
فـَكـَيـْــفَ أُلامُ بـِحَـجْـــري عـَلـيـــهِ و فـيـــهِ جـَمـيـــعُ العـَتـَـــهْ !؟
أخــي ذَاكَ يـَقـْطـَــعُ زَيـْتـُــونَ بـَيـْـــدَر ِأهـلــي
لإنـْشـَـــاءِ مَـلـْعـَـــبِ (جُـولـْـــفٍ) لـَيُـلـهـِــي بـِـــهِ صُـحْـبـَتـَــهْ ...!
أخــي ذَاكَ عـَــادَ إلــى الـبَـيـْــتِ بـَعـْــدَ سِـنـيـــن ِ اغـْتـِــرَابٍ
بـِحـَالـَــةِ سُـكـْـــر ٍ مـُبـيـــن ٍ
ثـَريـَّــاً جَـديـــداً رَمَـــى لأمَـتـَــهْ !
فـَمـَــدَّ يـَدَيـْــهِ إلـــى ثـَــدْي ِ أُمـِّــي – و أُمـِّـــكَ –
فـي شـَهـْـــوَةٍ ثـُــمَّ حِـيـــنَ اسْـتـَغـَاثـَــتْ
تـَجَـــرَّأ صَـفـْعـَــاً و رَكـْـــلا ً عَـلـَيـْهـَــا ...
و حِـيـــنَ اسْـتـَفـَــاقَ رَأيـْنـَــاهُ يـَلـْعـَــنُ أمـِّـــي – و أمـَّـــكَ –
إذْ أفـْسَـــدَتْ لـَيْـلـَتـَـهْ ...!
و أنـْــتَ ...
تـَلـُــومُ عـَلــيَّ لأنـِّــيَ لــَــمْ أحْـتـَـــرمْ شـَهـْوَتــَـــهْ ...!!!
لـَـــكَ اللهُ ...
خـَفـِّــفْ طـُلـُوعـَـــكَ فـَوْقــي كـَــرَبٍّ يـُحـَــدِّدُ كـُــلَّ اتـِّجـَاهـَــاتِ شِـعـْـــري
إذا مـَــا انـْفـَعَـلـْـــتْ ...
لـَـــكَ اللهُ ...
جـَفـِّـــفْ دُمـُوعـَـــكَ ...
و ابـْـــكِ عَـلــى مـَــنْ بـِيـَــوْم ٍ قـَتـَلـْـــتْ ...!
لـَـــكَ اللهُ ...
كـَيـْـــفَ تـُطـَالـِـــبُ بالعـَــدْل ِ مِـنـِّـــي ...
و أنـْـــتَ بـيـَــوْم ٍ حَـكـَمـْــتَ
و لـَسْـــتُ أرى مـَــنْ يـَقـُــولُ : "عـَـدَلــْــتْ "!!!
نـَجَـحـْــتَ بـِجـَــرْح ِ الـمَـعَـانـــي الـجَـمِـيـلــَـــةِ حَـقــَّـــاً ...
و حيــنَ أتـَيـْــتَ لـتـَمـْــدَحَ الـجـُــرْحَ ( وِفـْــقَ الـبـَلاغـَـــةِ )
حَـتـْمـَــاً فـَشـَلـْـــتْ ...!!!
فـَهـَــلا اعـْتــَــذَرْتَ بـِرَبـِّــكَ عَـمَّــا فـَعَـلـْـــتْ ...؟؟؟

* * *

أُريـــدُ تـَعَـلـُّــمَ كـَيـْــفَ يـَصِـيـــرُ الـخـُنـُـــوعُ سَـلـيـقـَــة ْ...
أُريـــدُ مَـجَــــازاً يـُؤَشـِّـــرُ عَـكـْــسَ اتـِّجـَـــاهِ الحَـقِـيـقـَــــة ْ ...!
أُريـــدُ قـَضِـيـبـَــاً مِـــنَ الـشـِّعـْـــر ِأمْـشِـــي عـَلـَيـْـــهِ لِحَـتـْفـِـــي
كـَمَـعـْنــى بـِـــدُون ِ الـقـَضِـيـــبِ يـَضِـــلُّ طـَريـقـَـــهْ !
أُريـــدُ مَـوَائـِـــدَ خـَمـْــر ٍ لأسْـكـَـــرَ ...
ثـُــمَّ أُسَـطـِّـــرُ – قـَبـْــلَ الإفـَاقـَـــةِ –
بـَعْـــضَ الـمَـدِيـــح ِ لأفـْكـَــاريَ الـمُـسْـتـَفِـيـقـَـــة ْ !
أُريـــدُ أُضَـمِّـــخُ مـَجـْـــدي بـِعِـطـْـــر ِالـفـَصِـيـــل ِ الـذلـيـــل ِ
و لـَعـْنـَـــة ُ رَبـِّـــي عَـلــى كـُــلِّ بـَاقـِــي الـخـَلِـيـقـَـــــة ْ !

* * *

أيـُوثـَــقُ فـي الـمـَــاءِ بـَعـْــدَ تـَلـَوُّثـِــهِ بـالـتـَّخـَابـُـــر ِ
ضـِــدَّ إرَادَةِ سـُكـَّــان ِ أُغـْنِـيـَــةٍ شـَاعِـريـَّـــة ْ ؟
أيـُوثـَــقُ بالـشـِّعـْـــر ِ– رَغـْـمَ فـُنـُــون ِالـبـِلاغـَــةِ –
حـِيــنَ يـُــدَانُ بـِسُـــوءِ الـطـَّويـَّــة ْ ؟
لـمـَــاذا تـَرَكـْــتَ الـقـَصِـيـــدَ وَحِـيـــدا ؟
أتـَجْـهـَــلُ أنَّ الـقـَصِـيــدَ يـَمـُــوتُ بـِـــدون ِ الـحَـقـيـقـَــةِ
مـَهـْمـَــا أجـَــدْتَ اخـْتـِــرَاعَ الـتـَّرَاكـيـــبِ
حـَتـَّـى تـَلـُــوحَ لـَنـَــا مَـنـْطِـقِـيـَّــة ْ ؟
تـَوَجَّـعـْــتُ عُـمـْــرَاً بـِضِــرْس ٍ تـَسـَــوَّسَ
نـَغـَّــصَ لـَيْـلِـــي و صُـبْـحِــي
و حـيـــنَ تـَخـَلـَّصـْــتُ مـِنـْــهُ
رَأيـْتـُــكَ تـَصْـــرُخُ أنـِّـي مِـثـَـالٌ عَـلــى الـهَـمَـجـِيـَّـــة ْ !!!
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُمَـنـْطِــقُ حَـتـَّــى الـجُـنـُـــونَ –
أنـَــا ...
أمْ أخـِــي ...
بـَــاعَ هـَــذي الـقـَضِـيـَّـــة ْ ؟
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ تـَفـَحـَّــمَ مـِــنْ شِـــدَّةِ الـضـَّـــوْءِ – قـُـلْ لــي :
أنـَــا ...
أمْ أخِــي ...
سَـلـَّـــمَ الـبُـنـْدُقـِيـَّـــة ْ ؟
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُوَاصِــلُ حـَصـْــدَ الـجَـوَائـِـــز ِ– قـُــلْ لـــي :
أنـَــا ...
أمْ أخـِــي ...
قـَــدْ تـَمَـلــَّـــكَ شـَيْـئـَــاً لـكـَــيْ يـَتـَمَـلـَّكـَـــهُ الـشـَّــئُ
كـَالـسَّـهـْـــم ِ يـَمْـلـُــكُ قـَلـْــبَ الـرَّمِـيـَّــة ْ ؟
تـَقـُــولُ بـأنـِّـي قـَطـَعـْـــتُ بـِسَـيـْفـِــيَ رَأسَ أخـِــي ...
ثـُـــمَّ تـَبـْكـِــي ...و تـَنـْسـَــى بــأنَّ أخـِــي رَأسُ حـَيـَّــــة ْ !!!أقـُــولُ بـأنـِّــي رَفـَضـْــتُ (الـسِّـيـنـَاريـُـــو) ...
و أنـْــتَ تـَقـُــولُ بـأنـِّـــيَ جـُـــزْءٌ مِـــنَ الـمَـسْـرَحِـيـَّــــة ْ !!!
كـَلامـُـــكَ – يـَا مـَــنْ كـَتـَبـْــت لـريـتـــا – يـُسَـمـَّــى بـِشـَـــرِّ الـبَـلـيـَّــة ْ !!!

* * *

أُريـــدُ دُمـُوعـَــاً مـِــنَ الـقـَـــار ِ أبـْكـِــي بـِهـَــا فـي لـَيَـالــي الـظـَّـــلامْ ...
أُريـــدُ رِدَاءاً مـِــنَ الـصَّـمـْـــتِ يـَسْـتـُــرُ عـُــرْيَ الـكـَـــلامْ ...
أُريـــدُ دَوَاءاً لـتـُشـْفـَــى الـقـَصِـيـــدَة ُ حِـيـــنَ تـُصـَــابُ بـِــدَاءِ الجـُـــذَامْ ...أُريـــدُ أرَاكَ – و أنـْــتَ الـكـَبـيـــرُ – تـُبـَـــادِلُ تِـلـْــكَ الـجَـمَـاهـيــرَ
بـَعـْـــضَ احـْتـِـــرَامْ ...
أُريـــدُ أرَاكَ بـِمَـقـْهـَـى صَـغِـيـــر ٍ بـِيـَــوْم ٍ لـكـَــيْ أتـَجـَاهـَـــلَ أنـَّــكَ فـيـــهِ ...
لأنَّ عِـقـَابـَـــكَ عِـنـْـــدِيَ ...
تـَــرْكُ الـسَّــــلامْ ...!


تمت في القاهرة 25/7/2007
6.00 صـبـاحـــا

شعر : عبدالرحمن يوسف
موقع الكتروني :
www.arahman.net
بريد الكتروني :arahman@arahman

الأحد، أغسطس 12، 2007

المرايا


قلت أبص في المرايا
يمكن أكون احلويت
فضلت داير أبص
ماخليتش ولا مرايا في البيت
في الحمام في الاودة في دولاب
او متعلقة علي الحيط
شفت
سكت شوية
وبعدين اتخضيت
معقولة انا ضيعت العمر ده كله
وزي مارحت زي ماجيت
معقولة أنا عمري ما فكرت ولا اتغيرت ولا حبيت
وازاي ساكت علي روحي ده كله
وليه استنيت
ياريتني ما كان عندي مرايا
وياريتني ما بصيت


علي سلامة

الثلاثاء، أغسطس 07، 2007

فوز حزب العدالة فى مرآة العلمانيين العرب


تقرير نشر فى موقع محيط بعنوان فوز حزب أردوجان فى مرآة العلمانيين العرب يتحدث عن أرآء المفكرين العلمانين العرب فى فوز حزب العدالة والتنمية التركى ذو الجذور الاسلامية فى الانتخابات

من هذا التقرير اخترت هذه الفقرة

الكاتب السورى نصر حسن يمم وجهه شطر العلمانيين محذرا إياهم من مغبة الاستمرار فى الوقوع فيما وقع فيه الإسلاميين المتشددين من سعى دؤوب لتشويع الآخر بهدف اجتثاثه نهائيا

فف مقالته المنشورة على موقع إيلاف بتاريخ 28/7 يقول: الآن نرى أن الكثير من القوى العلمانية العربية أصبحت أكثر تطرفا فى علاقتها مع مجتمعاتها من الكثير من التنظيمات التكفيرية وأصبحوا يقدسون قيما دنيوية أكثر مما يقدس الآخرون قيما سماوية، اى أنها انحدرت لتكون أشبه بأصولية أيديولوجية كلامية لم تنتج سوى العنف والسلبية فى تبنيها لأهداف سياسية صحيحة وصلت إلى حد الفوبيا من الدين والمتدينين وكانها تبنت موقفا معاديا للاسلام والمسلمين الذين هم أكثرية المجتمعات فى المنطقة العربية وهذا هو السبب الأساسى فى فشلها


واحد صاحبى بعتلى خبر تنصر مسلم فى مصر وإعلان الكنيسة حمايته

الموضوع لم يثيرنى نهائيا، كل واحد حر

إنما اذكر قيادات الكنيسة المصرية بما فعلوه عندما أسلمت وفاء قسطنطين واسألهم سؤال

من المتطرف الآن؟

الخميس، أغسطس 02، 2007

لو عاوز تستريح من همومك اركب قطاراتنا وبيع هدومك

وكمان القطر

يعنى كوارث وحوادث وخدمات زى الزفت وكل يوم ازفت من اللى قبله

انا نفسى اسأل السيد رئيس الوزرا سؤال واحد

هو سعادتك معندكش شوية من الأحمر

مفيش كلام يتقال غير الشعر ده اللى وصلنى عالايميل النهاردة
عليا الحرنكش يا ريس مبارك
في عصر مزركش ملون بنارك
لابايعك وأبايع حكومة حمارك
ملعون أبو اللي يقدر يقاطع قرارك
نهاره مقندل وليله مبارك
فهمبك وهجص وطلع في عيننا
أكيد هيا طالعة تشاهد جمالك
جمالك مبارك سوزانك سوزاننا
يامحلى حصارك لمصر اللي جالنا
نسيمها في عصرك بيشوي في بدنا
أؤيد وأبايع فخامة جلالتك
وأيد أي واحد بيمسح ريالتك
ولأنك سر باتع هاننسى هبالتك
حمامة السلام حمامتك ياريس
سلامة الحمامة وسلامتك يا ريس
ياريس حمامة ياريس كويس
على تل مصر ياريتك تهيص
خرابة فسيحة عليها متيس
وأأمر تطاع فشعبك مفيص
اقرأ تقرير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن أعمال بعثة تقصي الحقائق في حادث قطاري قليوب