الجمعة، يناير 22، 2010

نائب الشعب أم نايبته؟


بمناسبة سنة 2010 اللى هاتبقى كلها انتخابات برلمانية وبعد كدة انتخابات الرئاسة فى 2011 عايز اتكلم عن دور نائب الشعب فى مصر لأن المصريين لم يتركوا شيئا إلا وحوروه وحولوه وبدلوه حتى دور نائب البرلمان

فى العالم كله نائب البرلمان يراقب أداء الحكومة ويحاسبها، ينتقدها إذا أخطأت ويثنى عليها إذا أحسنت

أما فى مصر فالنائب له استخدامات عدة إلا الاستخدام الأمثل الذى ذكرناه آنفا (حلوة آنفا دى)


بالنسبة للنائب فقليل منهم يفكر فى مصلحة مصر واللى بيفكر فى مصلحة مصر منهم مش بيستمر لأن الحكومة مش بتسيبه، الباقى بقى مش عايز الكرسى إلا عشان يستخدم الحصانة لزيادة أمواله إما عن طريق الإتجار فى بضائع يعاقب عليها القانون أو تقاضى أموال مقابل الحصول لأهل الدايرة على تأشيرات من الوزراء لدخول الحربية أو الشرطة أو النيابة أو أى وظيفة حكومية، وربما يسعى النائب لعضوية المجلس من أجل طموحه السياسى مثلا وفى هذه الحالة سيسعى جاهدا لكى يكون مرشحا للحزب الحاكم حتى لو كان حزبا دكتاتوريا ماصا لدماء الشعب فيكون أعمى وأطرش وموافق دائما

أما الناس فى مصر فمع الأسف ينظرون للنائب على انه يجب أن يلبى مطالبهم الشخصية الهايفة، يعنى مثلا زى ما قلنا قبل كدة تأشيرت من الوزرا عشان الحربية أو الشرطة والنيابة والبترول


لو حد شاف فيلم طيور الظلام بتاع عادل امام فى أى قناة خاصة زى روتانا مثلا هايلاحظ ان فى مشهد مقطوع فى التليفزيون المصرى بيتكلم على نواب البرلمان فى مصر، المشهد بيقول أن الوزرا فى مصر دايما ليهم شوية نواب تبعهم بيمضولهم على التأشيرات دى وفى مقابل ده طبعا النواب دول بيدافعوا عن الوزرا لو حد فتح بقه معاهم، وبكدة يضيع دور نائب الشعب تماما لأنه بيبقى شغال عند الوزير اللى هو المفروض يراقب أداءه ويحاسبه


الحكومة بقى شايفة ان النواب دول واجهة اجتماعية وشماعة من حديد تشيل عنهم أى حاجة، يعنى لو حد قال للحكومة بم تقوله انت مين وبتتكلم ليه؟ نواب الشعب موافقين، والحقيقة ان الناس نصهم مايعرفش ومش بينتخب والباقيين قانعين بتأشيرات الشرطة والحربية عشان ابنهم يطلع ياخدلهم حقهم ويقول الجملة الشهيرة " انت ماتعرفش انا مين؟"


وبكدة طبعا يبقى النائب فى مصر المحروسة هو نايبة الشعب وليس نائبه


نيجى بقى لموضوع الالتزام الحزبى اللى ناس كتيرة فى مصر ومن الشباب ماتعرفوش، لو انت شاب وقررت فجأة لا حول الله انك تنتخب نائب للدايرة اللى انت فيها، هاتنتخب على أى أساس؟

ناس كتير بتنتخب قرايبها، يعنى مثلا عمه أو والده نازل الانتخابات يقوم ينتخبه ويقف معاه كمان من غير ما يعرف الراجل ده تبع حزب ايه وبرنامج حزبه ايه؟

أنا عن نفسى مستغرب جدا ان الحزب الوطنى فيه شباب، طيب انا عايز اسأل أى شاب من شباب الحزب الوطنى هو ايه برنامج الحزب الوطنى؟ ولو عارف البرنامج وقراه قبل كدة هل الحزب الوطنى بينفذ البرنامج ده فعلا ولا هو كلام وخلاص؟ الحقيقة ان الشباب دول فى منتهى الذكاء وواضح انهم عرفوا طريقهم من بدرى وبيحاولوا يلعبوها صح، يمكن عشان كدة الحزب الوطنى بيقول عليهم شباب واعى وحاسب حساباته ومحدد اولوياته

لازم نعرف ان أى حد بينزل تبع حزب معين فهو ملتزم ببرنامج الحزب ده وسياسته ومعتقداته السياسية، ولو هو مستقل لازم نعرف برنامجه ايه واتجاهه السياسى ايه؟

فى النهاية أعتقد أننا يجب أن نتخلى قليلا عن أحلامنا الشخصية وطموحاتنا السياسية من أجل هذا الوطن الذى أرهقته أنانيتنا وعدم التفكير فى الصالح العام بقدر تفكيرنا فى مصلحتنا الشخصية

وطبعا كل الكلام ده مالوش لزوم ومفيش فايدة

الثلاثاء، يناير 12، 2010

سفينة نوح ودماغى كدة


سفينة نوح لخالد الخميسى

قرأت منذ أيام رواية سفينة نوح للكاتب خالد الخميسى مؤلف الكتاب الرائع "تاكسى"

الرواية رائعة جدا مما يثبت بالفعل أن خالد الخميسى كاتب متمكن ولم يكن نجاح كتابه الأول نجاحا بالصدفة

الكتاب ذكرنى بفيلم أمريكى لا أذكر اسمه رأيته منذ عدة سنوات يحكى عن حكايات منفصلة ولكنها مترابطة عن عدد من الشخصيات مختلفة الأصول العرقية فى المجتمع الأمريكى، ويتناول الفيلم وجهة نظر كل شخصية للأصول العرقية الأخرى فى المجتمع الأمريكى.

استخدم الخميسى الفكرة ذاتها فى روايته سفينة نوح ليتحدث عن ظاهرة هجرة المصريين التى أصبحت كسفينة نوح الى تنقذهم من طوفان الفساد والقهر والجهل والتطرف.

ورغم اختلافى مع وجهات نظر بعض أبطال حكايات الخميسى إلا أن الحكايات المنفصلة مترابطة بحبكة درامية شديدة ولكن على من ينوى قراءة سفينة نوح أن يصفى ذهنه تماما فسوف تختلط عليه الأسماء بالتأكيد فهى كثيرة جدا.

عموما الرواية تستحق القراءة بالتأكيد وتدعوك للتأمل فى حال وطن كاد أن يصبح خرابا.



دماغى كدة – عن البنيوية العملياتية الفتحوية

استمرارا لحالة القراءة التى تنتابنى هذه الأيام واستغلالا لهذه الحالة اخترت لكم من كتاب دماغى كدة الذى هو مجمع لبعض مقالات الرائع أحمد خالد توفيق هذه المقالة، عن البنيوية العملياتية الفتحوية:

"أعرف من يرفض حقا .. من لون الغربة والجوع بعينيه وأعرف أمراض التخمة"

لماذا أتذكر هذا المقطع من شعر "مظفر النواب" الآن وفى هذه الظروف؟

من الجلى أن "مظفر النواب" كان يعتمد كثيرا على انطباعه الشخصى، وهذا ما حدث معى بالضبط عندما كنت اشاهد شاشة الجزيرة منذ أعوام بعد ما فكت اسرائيل حصار عرفات أول مرة واجتاحت جنين يوم الجمعة 5 ابريل 2002. كنا نحن نحترق غما وألما بعد ما رأينا الجثث مكومة فى الأكياس السوداء، ورأينا المسعفين يلبسون الكمامات وهم يملئون شاحنة كاملة، ورأينا الرجل الذى قضى ثلاثة أيام حبيسا مع جثث أمه وولديه وزوجته التى دب فيها العفن، عاجزا عن دفنهم أو الخروج من البيت. فيما بعد رأيت موقعا متخصصا فى الصور المرعبة اسمه "روتن دوت كوم" فيه فصل كامل عن مذبحة جنين، ترى فيه صورا لا يصدقها عقل ولا يتحملها جهاز عصبى بشرى، مع تعليق ساخر من صاحب الموقع الأمريكى يقول: "ومستر أنان يصر على أنه لم تحدث مذبحة فى جنين".

رأينا كل هذا ثم رأينا عرفات يتصدر المائدة بينما من حوله رجال فتح يحتفلون "بالنصر المؤزر" الذى هو فك الحصار، كأن لهم من أمرهم شيئا وكأن اسرائيل غير قادرة على إعادة الحصار فى أية لحظة تريد. كان هناك جو عام من المرح أكثر مما يتحمله الموقف .. ضحكات .. قهقهة .. قفشات .. وتوقفت الكاميرا عند رجلين مكتنزين غليظى الشاربين والجسدين جالسين إلى المنضدة يتبادلان المزاح مع ذلك التعبير الفاحش الذى يوحى بأنهما يقولان نكتا "أبيحة"، ثم لاحظ أحدهما الكاميرا فتقلص وجهه وهمس فى أذن صاحبه كى يأخذ باله. كان انطباعى عن المشهد أن هذه وجوه تعانى "أمراض التخمة". هناك كعكة دسمة جدا فى الموضوع، وهم سعداء بأنها عادت لهم بصرف النظر عن الجثث المكدسة فى أكياس. انطباع آخر شعرت به هو أن هذه ذئاب يسيطر عليها مدرب محنك يلعب بالبيضة والحجر هو "عرفات"، لكنه لو توارى لانقضوا على كل شئ. كان وضع عرفات مع الإضاءة يوحيان نوعا بالمسيح فى صورة العشاء الأخير الشهيرة لدافنشى، وقلت لنفسى: إن أحد هؤلاء سيكون يهوذا .. لا اعتقد أننى أخطأت كثيرا، لأن أحدهم هو من دس له السم قطعا، غير أن عرفات لم يكن المسيح بالتأكيد.

فى هذا الوقت كانت هناك اتهامات عدة للعقيد جبريل الرجوب قائد الأمن الوقائى السابق فى الضفة الغربية بتسليم 8 مقاومين من فصائل مختلفة لقوات الاحتلال، منهم مقاتل من حركة فتح نفسها. وهى تهمة أنكرها بشدة وزعم أنهم تم اعتقالهم أثناء اجتياح بتونيا. قال الشهيد أحمد يس أنه تلقى مكالمة استغاثة منهم قبل اعتقالهم تؤكد أن الرجوب هو الفاعل.

هناك مقال شهير يتداوله الفلسطينيون كتبه طبيب فلسطينى اسمه "ابرايهم حمامى" يكشف معلومات عن محمد دحلان الذى ولد فى أسرة فقيرة، وتنقل بين ليبيا وتونس، ويزعم المقال أنه تم تجنيده مع الرجوب من قبل المخابرت المركزية أثناء وجوده فى تونس. أما خطة روما فهى اتفاق يقضى بأن يحتوى دحلان كمسئول للأمن الوقائى حركة حماس. هذه هى الفترة التى اطلق عليه فيها اسم "الكولونيل الوسيم" فى الصحافة الغربية. امتلك فندقا خمسة نجوم فى غزة، وبدأت خلافاته مع عرفات. والمقال يوجه له عدة أسئلة مهمة: "1- من أين أتى بالملايين ليصرفها على أتباعه فى فتح؟ 2- من أين له الأموال ليمتلك فندق الواحة، وليشترى مؤخرا أكبر وأشهر منازل غزة؟ 3- هل يستطيع أن يكشف عن مصدر ثروته المقدرة بـ 53 مليون دولار وهو القادم من عائلة معدمة؟ 4- من دفع فاتورة إقامته بفندق كارلتون تاور بكامبريدج ليتعلم اللغة الإنجليزية على أيدى ثلاثة من المختصين فى أكبر وأغلى الجامعات فى العالم وتحت الحراسة الأمنية؟"

لهذا عندما اقترحت أم العيال أن نتبرع للشعب الفلسطينى فى المصرف، راقت لى الفكرة. ثم راجعتها مرارا .. من قالى لى إن التبرع سيصل فعلا للفلسطينيين؟ .. يصل لأهل إيمان حجو وأهل محمد الدرة وذلك الذى حبس ثلاثة أيام مع جثث أسرته؟ من يضمن لى ألا آخذ المال من قوت عيالى كى أزيد من ثروة الأخ دحلان وسواه، وهو قطرة فى بحر على كل حال؟

عندما يظهر جبريل الرجوب على الشاشة بصلعته وصوته الفظ، ومصطلحاته: "البنيوية العملياتية، وترتيب البيت الفتحوى"، لابد أن تشعر بالاختناق .. كلهم يتكلمون بهذه الطريقة وأسلوب النسب إلى الجمع ليوحى بأنهم من كبار المناضلين، تشعر بذات الجو القديم الذى صاحب اغتيال يوسف السباعى فى 18 فبراير من عام 1979. ربما ترفض كامب ديفيد ومبادرة السادات لكنك كذلك ترفض من اصطلح إعلامنا على تسميتهم "مجاهدى الميكروفونات". ما علاقة كاتب رومانسى مثل يوسف السباعى بالقصة؟، وما الإضافة التى تقدمها باغتياله "منشان القضية"؟. نفس جو اغتيال عصام السرطاوى فى لشبونة يوم 10 ابريل عام 1983. أنت أدنته واعتبرته عميلا، لكن لماذا تقتله وهو خارج من الفندق بينما على بعد متر واحد منه يمشى السفاح بيريز فتتركه .. لماذا لا تقتل الاثنين يا أخى؟ .. لماذا لا تبدأ بعدوك؟

لقد شاخ رجال فتح ما بعد أوسلو حقا .. إنه "تعب المعادن" .. لم تعد هناك علاقة بينهم وبين فتح العقائدية الثورية التى عرفناها أيام خطف الطائرات إياها.

قارن هده العيون المنتفخة التى أغلقتها السلطة والنفوذ بالعينين الحساستين الذكيتين لخالد مشعل أو الرنتيسى او المتحدث الرسمى لحماس. هذه عيون تشى بـ "لون الغربة والجوع" .. عيون :ترفض .. حقا".

قد تختلف مع حماس كثيرا جدا .. هناك ألف تحفظ على خلط الدين بالسياسة والإسلام السياسى، لكن لا تنكر لحظة أن هؤلاء قوم صادقون يؤمنون بما يفعلون وقد ضحوا بحياتهم فعلا، وكان سلاحهم حتى الأشهر الأخيرة موجها نحو هدف واحد فقط هو الهدف الصحيح. أحمد يس القائد العجوز رأينا أجزاء مخه مبعثرة على الرصيف ساعة صلاة الفجر، والرنتيسى تمزق جسده، وخالد مشعل مات فعلا وعاد للحياة لأن الملك حسين لم يستطع قبول اغتياله على أرض الأردن. لا ننكر كذلك أن هناك شرفاء كثيرين فى فتح ما بعد أوسلو، منهم على سبيل المثال الرائد سعيد الكرمى من قادة شهداء الأقصى الذى نسفه الإسرائيليون فى 14 يناير عام 2002..

حماس قد تم وضعها فى المصيدة، وكان عليها أن تواجه تحدى جيفارا الشهير: الثائر الذى يجيد التفجير ودك الحصون عندما يطلب منه ان يبنى ويشيد وأن يفهم تعقيدات السياسة. جندى المدفعية الذى يطلب منه أن يتحول إلى عامل بناء. ربما كانت حماس على استعداد للتعلم وبالتأكيد كانت قادرة عليه، لكن أحدا لم يعطها فرصة .. تحالف العالم كله ضد تجربتها كى تفشل. وفى النهاية كانت الضباع المستفيدة فى حركة فتح على استعداد للقتال حتى الموت من أجل مكاسبها، واشتعل الوضع فى غزة. ربما أكون عاطفيا أكثر من اللازم، لكنى بالفعل أرى الصراع صراعا بين من "يرفض .. حقا" ومن يعانى "أمراض التخمة".

الخميس، يناير 07، 2010

بيوتنا مفتوحة لك يا جالاوى


كدت ابكى وانا اسمع لتصريحات جالاوى على قناة الجزيرة وحكايته عن العراقيل التى وضعتها الحكومة المصرية امامه لعرقلة قافلة شريان الحياة وأنه لن يدخل مصر مرة أخرى ولن يتعامل مع حكومتها
أى عار لحق بنا من هذه الحكومة التى لا تمثلنا ولا نعرفها
حكومة العار حكومة الجدار العازل
بالطبع انتظر من صحفنا الحكومية وصلة الردح إياها ولكنى أتسائل بأى التهم ستتهمون جالاوى البريطانى الجنسية
هل يقبض من إيران وقطر مثل حماس وحزب الله؟
أم أنه على علاقة بتنظيم القاعدة؟
كم شعرت بالعار وجالاوى يصف أردوجان وهوجو شافيز بالبطولة بينما غاب العرب وغابت مصر فى منظر يدمى القلوب
هل تتوقع منا صحفنا القومية "الصادقة جدا والمحترمة جدا" أن نصدق أن الجدار من أجل أن حماس تهرب الأسلحة والمخدرات؟
إذا كانت حماس تهرب السلاح فهذا شئ متوقع من شعب أعزل يبحث عن الحرية
أما موضوع المخدارت هذا فالمصريين جميعا يعلمون أن المخدرات هى المحصول الرئيسى فى سيناء وتحت سمع وبصر مسئولين كبار فى الدولة
عن أى مخدرات وأمن قومى تتحدثون يا سادة
اتقوا الله واخرسوا فقد لطختم سمعة مصر إلى الأبد
لعنة الله عليكم جميعا
أما جالاوى فبيوتنا مفتوحة له وبيتى شخصيا إذا قبل الرجل أن يشرفنى بالزيارة فهو شرف ليا واللى خلفونى كمان رغم أنف حكومة العار
______________________________________________
تحديث: منقول من جروب شباب حزب العمل بقلم ضياء الصاوى
من هو جورج جالاوي؟ ولماذا يحترمه كل الشرفاء على وجه الأرض ؟
------------ --------- --------- ------

جورج جالاوي حين تستمع إليه وهو يتحدث تحسب انك أمام احد رموز حقبة القومية العربية التي مضت، يتحدث عن احتلال العراق ويصف بوش وبلير بالمجرمين، يقف إلى جانب المقاومة في لبنان وفلسطين ويصف اسرائيل بالإرهاب، إلا إنه ليس عربيا، إنه ببساطة سياسي بريطاني امتلك من الجرأة وصلابة المواقف ما لم يمتلكه حكامنا العجزة الفاشلين ، فكان بحق أكثر عروبة من العرب، إنه "جورج جالاوي" زعيم حزب ريسبيكت (الاحترام) اليساري البريطاني.

ولد "جورج جالاوي" عام 1954 لأسرة أيرلندية كاثوليكية متدينة، وبدأ الانخراط في العمل السياسي مبكرا حيث انضم إلى حزب العمال البريطاني وهو في سن الخامسة عشرة، وبدا واضحا اهتمامه بالقضية الفلسطينية في عام 1974، حين أيد مجلس مدينة داندي في رفعه للعلم الفلسطيني فوق مبنى المدينة، وشارك في مشروع تؤمة بين مدينتي داندي ونابلس الفلسطينية، ودخل جالاوي البرلمان كنائب للمرة الأولى في انتخابات عام 1987.

بدأت علاقة جالاوي بالقضية العراقية خلال السبعينات، حين كان أحد المؤسسين لحملة ضد القمع ومن أجل الحريات المدنية في العراق والتي شنت هجوما حادا على ممارسات نظام صدام حسين خاصة قمعه للحزب الشيوعي العراقي، الا أن جالاوي كان ايضا من المنتقدين للعقوبات الاقتصادية التي فرضت على العراق في اعقاب حرب الخليج الثانية عام 1991، والتي رأى أن المتضررين منها هم أطفال العراق وليس النظام، ولذلك أسس قافلة إغاثة طبية عرفت باسم "قافلة مريم" تيمنا باسم طفلة عراقية التقاها جالاوي وماتت نتيجة الحصار.

وفي إحدى زياراته للعراق التقى بصدام حسين عام 1994، وحيا ما أسماه "شجاعة الرئيس العراقي" مما سبب له انتقادات واسعة داخل حزبه وداخل البرلمان البريطاني، وقد وصل الصدام بين جالاوي وحزب العمال الى مداه في عام 2003 حين عارض جالاوي بشدة الحرب على العراق، مؤكدا في أكثر من لقاء تلفزيوني أن كل من "توني بلير" و"جورج بوش" كذبا على شعوبهما وجرا بلادهما إلى الحرب بناء على مجموعة من الأكاذيب، وقد تسببت هذه التصريحات في طرده من حزب العمال البريطاني بعد اكثر من 34 عاما قضاها كعضو فيه، إلا أن هذا لم يفت في عضد جالاوي، فأسس لحزب جديد يضم المعارضين لحرب العراق تحت اسم "الاحترام respect"، وخاض الانتخابات عام 2005 ليكسب مرة أخرى مقعدا في البرلمان، وفي أعقاب فوزه وجه خطابا لرئيس الوزراء توني بلير قائلا: "من أجل العراق يا سيد بلير، من أجل كل من قتلت هناك، فقد عدت مرة أخرى لأطاردك".

في مايو 2005 وجهت لجنة من الكونجرس الأمريكي برئاسة السيناتور الجمهوري "نورم كولمان" اتهامات لجورج جالاوي ولعدد أخر من السياسيين الفرنسيين والروس بتلقي رشاوي من النظام العراقي في صورة "كوبونات نفطية" وبالتربح من برنامج "النفط مقابل الغذاء".

بعدها سافر جالاوي الى واشنطن لمواجهة هذه الاتهامات، وفي جلسة استماع بتاريخ 17 مايو 2005 شن جالاوي هجوما مباشرا على اعضاء اللجنة واصفاً إياهم بالمجرمين واللصوص وتجار دماء البشر ودعاة الحروب الباطلة، واصفا إياهم بأنهم صهاينه ومحافظين جدد ومضللين ومحتالين وتلاميذ فاشلين، ووصف نظام حكمهم بأنه نظام حكم الغوغاء، بل تحدى جالاوي المحظورات الأمريكية وأشعل سيجاراً كوبياً داخل الكونجرس مما سبب احراجا لأعضاء اللجنة خاصة وأن الجلسة كانت منقولة على الهواء مباشرة.
في يوليو 2006 عند بدء الحرب الاسرائيلية على لبنان، قاد جالاوي مظاهرة في لندن تحت عنوان "ارفعوا ايديكم عن لبنان"، وصف خلالها اسرائيل بالدولة الارهابية والحكام العرب بالخونة الفاسدين، وحيا المقاومة اللبنانية واصفا قائدها السيد "حسن نصر الله" بـ"القائد الحقيقي للشعب العربي".

وفي مقابلة مع قناة (سكاي نيوز) أجرتها معه مراسلة القناة في القدس المحتلة، جدد جالاوي هجومه على وسائل الإعلام البريطانية المنحازة لإسرائيل، ووصف أسئلة المراسلة المتحيزة لاسرائيل بأنها "سخيفة". وقبل أن تستكمل المذيعة أسئلتها – وقد ظهر عليها الارتباك والحرج من أسلوب جالاوي- فاجأها جالاوي بقوله :يا لك من شخصية سخيفة، الكذب يظهر علي تعبيرات وجهك، فأنتم الصهاينة لا تفهمون إلا لغة الدم..هل تعرفين اسم شخص واحد من الأسرة التي قتلتها إسرائيل علي شواطيء غزة في فلسطين؟ أنت تعرفين كل شيء عن الجنديين الأسيرين ؟ واختتم جالاوي حديثه بالقول: "مشكلتكم أنكم تعتبرون الدماء الإسرائيلية أغلي من الدماء الأخرى" .


فى حوار فى برنامج بلا حدود هاجم النائب الإنجليزى "جورج جالاوى" الحكومة المصرية بشدة إثر الأحداث التى رافقت قافلة "شريان الحياة" فى العريش أعلن أنه لن يدخل مصر فى ظل وجود جدار العار كما وصفه "جالاوى" وقال إن مصر ستكون قد أخطأت لو أنها جعلتنى شخصا غير مرغوب فيه فضلا عن أنها تأخرت فى هذا الإعلان حيث أنا الذى قررت عدم حضورى إلى مصر احتجاجا على ماحدث وهنا قال له أحمد منصور مقدم البرنامج أنا أرحب بك فى بيتى وكل المصريين،وأضاف "جالاوى" إن بعض جنود وضباط مصريين كانو يبكون كلما توجه أعضاء شريان الحياة بالدعاء،ومما يؤسف له أن قافلة شريان الحياة دخلت إلى أرض غزة بالدم فقد لقى جندى مصرى مصرعه وإصابة بعض الجنود المصريين وكذلك إصابات فى الجانب الفلسطينى عقب احتجاجات من الجانب الفلسطينى ضد منع القافلة،وقد صرح "جالاوى" أنه يعد الآن 4 قوافل أخرى أبرزها يقوم بها الرئيس الفنزويلى"شافيز"،ورئيس الوزراء الماليزى السابق،ورئيس جنوب أفريقيا وتمنى "جالاوى" أن لا يحدث ما حدث فى قافلة "جالاوى" وكنّا نتمنى أن تمر القافلة دون إراقة دماء فما حدث من مواجهات لا يصب إلا فى مصلحة الصهاينة . إن الذين فكروا فى هذا الجدار لم يدرسوا الأمر جيدا

الأحد، يناير 03، 2010

حالة حمار

سيداتى آنساتى سادتى

ندعوكم اليوم لمشاهدة برنامجكم الأسبوعى المفضل على الفضائية المصرية حالة حمار (ياريت تخلوه على القنوات المحلية بس وبلاش فضايح)

حمار اليوم وزير خارجيتنا الهمام السيد أحمد أبو الغائط

وتذكروا دائما أن الحوار والحوار فقط هو طريقنا لتفسير كل شئ غلط بتعمله الحكومة وفى الحقيقة الحكومة مش بتعمل حاجة غلط إنما احنا اللى ولاد كلب مش فاهمين السياسات الحكيمة

- سيدى الوزير تقول ايه عن دور مصر المحورى فى المنطقة وخصوصا ان احنا حضارة سبع تلاف سنة واحنا اسياد المنطقة والباقى ولاد كلب جزم وخصوصا حماس وحزب الله وايران؟

- احنا بندير الحوار بين الفصايل الفلسطينية بقالنا كذا سنة بس فى فصايل ليها اجندة اقليمية زى حماس وحزب الله لكن دور مصر زى ما هو واحنا جامدين اوى ومحدش بيضغط علينا (قال يعنى حماس وحزب الله ليهم اجندة خارجية ومضغوط عليهم ومصر لا)

- سيدى الوزير ايه اللى حصل مع الجزائر؟

- احنا ناصحين اوى وكنا عارفين كل حاجة بس سيبنا الناس تنضرب فى السودان لأن الضرب نص الجدعنة وبعدين محدش مات وده المهم، وواحد بيقول انه بيتصل بالسفير بس مكانش بيرد عليه، طبيعى ما يردش عليه لأنه مش فاضى كان بيدير الأزمة (آه الصراحة أدار الأزمة جدا، واد مدير الصراحة)

- سيدى الوزير ايه بقى حكاية المفاجأة اللى انت محضرهالنا بمناسبة السنة الجديدة؟

يبتسم الوزير فى فخر وينجعص أوى

- الاتنين الأطباء اللى كان محكوم عليهم فى السعودية راجعين النهاردة

ويضج الاستديو بتصفيق السادة الحمير اللى واخدين فلوس عشان يحضروا الحلقة، الظاهر كدة جايبينهم من شباب الحزب الوطنى بس سيادته مقالش هما الطبيبين المصريين رجعوا بعد ما تجلدوا ولا ايه؟

ثم يعلن المحاور القدير عن فاصل

بعد الفاصل يهب المحاور واقفا

اهلا بكم مرة أخرى فى برنامجكم المفضل حالة حمار وتذكروا أن الحوار هو طريقنا الوحيد لفهم سياسات الحكومة اللى احنا مش فاهمينها عشان احنا مش بنفهم

- سيدى الوزير وايه رأيك فى الجدار العازل ؟

- ده شأن داخلى ومصر من حقها تبنى اللى هى عايزاه زى فرعون موسى لما بنى الصرح، حد قاله ماتبنيش؟ الراجل حر فى فلوسه وهو حر يبنى اللى هو عايزه، يعنى انا مثلا عندى حتة أرض فى مارينا على البحر هابنيها خرابة تجنن، ايه بقى اللى مزعل اهل غزة فى الموضوع ده؟ الموضوع مش هزار ده الأمن القومى المصرى يا بهايم (ده عار يا بهايم ده انا مكسوف انى مصرى)

فيصفق السادة الحمير تصفيق حاد بعد أن يشير لهم ضباط أمن الدولة خلف الكاميرات بأن وقت التصفيق الحاد قد حان

يقف الأخ المحاور اللى ماعرفش اسمه تانى ليفتح باب الأسئلة المكتوبة من قبل ضباط أمن الدولة الغاية فى الذكاء

يقف واحد حمار بزيادة شوية ويفضل يشتم فى حماس نص ساعة ويدعى أنها على علاقة بإيران والقاعدة والجيش الايرلندى كمان لو حبيت يا باشا، مش عارف فين السؤال

وبعد عدة أسئلة من هذا النوع الخطير يختتم المحاور اللى لسة مش عارف اسمه مع انه باين عليه راجل مهم اوى فى الحزب الوثنى الحلقة وانتظرونا فى الحلقة القادمة مع حمار آخر من الحكومة أو الحزب الوثنى