الأربعاء، أبريل 30، 2008

ماذا تفعل يوم الإضراب

لمزيد من المعلومات عن كيفية مشاركتكم فى الإضراب بإمكانكم الرجوع إلى موقع حركة 6 أبريل الرئيسى على هذا الرابط
تحديث
نقترح تعميم بوست واحد فى جميع المدونات المشاركة فى الاضراب بداء من مساء الغد يحمل عنوان 4 مايو يوم الحداد الوطنى وصورة الاضراب التالية فى صدر البوست


كما نقترح أن يتم تعميم الشريط الجانبى الذى تشاهدونه فى أعلى يسار المدونة
يمكنكم تنزيل ملف الكود من هذا الرابط

السبت، أبريل 26، 2008

قلمين

فى زيارتى الأخيرة للقاهرة كنت محظوظا أن الاحظ على باب مكتبة الشروق لافتة تعلن عن إصدار كتابين للكاتب الساخر ومؤلف السيناريو والصحفى بلال فضل، وهو من الكتاب المحببين إلى قلبى منذ أن كان يكتب فى الدستور والكتابين هما قلمين وبنى بجم
بلال فضل يمتاز بالمهارة الشديدة وخفة الظل فى استخدام الكلمات النابعة من المجتمع المصرى للتعبير عما يشعر به الناس فيضحكك ويبكيك معا

بلال فضل

غلاف كتاب قلمين غلاف متميز بالفعل فعندما تنظر للغلاف ستشعر حتما أنه كتاب مصرى بل من قلب الشارع المصرى، ثم تقلب الكتاب لتقرأ نبذة عن محتويات الكتاب لتفاجأ ببلال فضل ينهاك عن شراء الكتاب بمقولة خذها منى نصيحة لا تدع هذا الكتاب يخدعك، وهى المرة الأولى التى أجد كاتبا ينهى الناس عن شراء كتابه ولكن عندما تكمل هذه النبذة فى الخلف حتما سوف تشترى الكتاب


يصدر بلال فضل كتابه قلمين بعبارة "كتاب إن لم تضحك عليه .. فلن يضحك عليك" ثم يطالعك فى الصفحة التى بعد التصدير رباعية جاهين الخالدة أنا قلبى كان شخشيخة أصبح جرس، وياله من تصدير ينبئك عن محتوى الكتاب

مقدمة الكتاب رائعة بحق، تتحدث عن كيفية تبلور فكرة هذا الكتاب وكيف أنه تجميع لتلك المقالات الأسبوعية التى كان يكتبها بلال فضل فى الدستور على مدى عامين ونالت استحسان الجميع وقد قرأت بعضها

اسمحوا لى، أو لا تسمحوا فهى مدونتى ولا مجال للديموقراطية هنا، أن اقتبس فقرتين من مقدمة بلال فضل الرائعة لعرضهما هنا ومحدش يسألنى اشمعنى الفقرتين دول انت حاول تعرف لوحدك

الفقرة الأولى: كل أسبوع كنت أكتب بعضا مما ستقرأه وأنا واثق أنه سيذهب بى إلى ستين داهية. لم أكن الوحيد الذى يعتقد أن ما تقرأه الآن فى هذا الكتاب سيسجننى. كثيرون ظنوا ذلك. وخاب ظنهم تماما كما خاب ظنى. فى واقع الأمر ما ستقرأه فى هذا الكتاب هو الذى حررنى من عبودية الطناش وسجن اللامبالاة وأفلتنى من عضوية كادت تصبح دائمة فى حزب مطرح ماترسى دق لها

الفقرة الثانية: لقد نجحت سطور هذا الكتاب فى أن تجلب لى محبة أكثر من قدرتى على التحمل وإعجاب كثيرين لم يكونوا ليخطروا لى على بال، ثم إنها جلبت لى ماهو أهم من كل ذلك، احترامى لنفسى عندما أرى وجهى فى المرآة وقدرتى على النوم خالى البال نوعا ما لأننى قلت ما ظننت أنه الحق فى زمن قرر الكثيرون فيه أن يبيعوا أقلامهم بأثمان بخسة بل وبدون ثمن أحيانا

انا والله لا اعرف بلال فضل ولا ناشر كتاب قلمين ولكنى ادعو الجميع لشراء الكتاب عسى أن يأخذ الله بأيدينا جميعا ونقرر الخروج من سجن الطناش واللامبالاة

الاثنين، أبريل 21، 2008

ألف ليلة و ليلة

كما هي من ايميلي:

بلغني أيها الملك السعيد.. ذو الرأي السديد.. والعمر المديد.. الذي يستمد سنينه من عمر العبيد.. أنه كان هناك شعب يصحو ويبات.. في نوم وسبات.. ولا يرى في بؤسه سوى كل تبات ونبات.. وكل يوم يحلم بما هو آت.. ولا يُرمى له سوى الفتات.. ورغم كل ذلك يكتفي بالكلام.. ويبتعد عن أي إقدام.. ويقنع ببطولاته الزائفة التي يحققها في المنام..

*ويذهب أبناؤه إلى مبانٍ يقال إنها تُدعى مدارس.. ويمضون بها ساعات الصباح.. وحالهم بين شغب وصياح.. يخرجون كتب وكراريس بيضاء.. ويتلُون منها دروسًا جوفاء.. والمدرّسون مساكين بين حزن وبكاء.. ورغم أن البعض منهم يحاولون.. ويسعون ويجتهدون.. لكن أكثرهم نائمون.. ولا يرجون من الطلبة نجاحاً ولا يحزنون.. والتلاميذ لا يفعلون سوى فغر أفواههم في سكون.. ويخرجون من المدرسة كما يدخلون.. عقولهم غائبة تماما.. ولا يفهمون إلا لماما.. ومع ذلك ينجحون.. وعلى أعلى الدرجات يحصلون.. وإلى الجامعة يرتحلون.. ليعيدوا من جديد الكرّة.. ويمضون بها سنوات مُرة.. ويحجزون لأنفسهم أي مكان.. على قهوة خلف الدكان.. يشربون الشاي والدخان!

*وحكومتهم تقول إنها قامت بكل عناية.. وليس عليها لوم ولا شكاية.. فيكفيهم أنهم بالمجان يعالجون.. في أروقة مستشفيات كالسجون.. ويظلون يستجدون علاجا.. فلا يجدون ممرضا ولا طبيبا.. ولا دواءً ولا سريرا.. فيلجأون حينها للأخُوّة.. ويشترك في السرير خمسة.. وهكذا حققت الحكومة مسعاها.. ودربت نفوسهم على التلاحم.. والتضافر والتناغم.. ليتشاركوا في آلامهم تماماً كأبطال الملاحم.. وليس وظيفة المستشفي الشفاء.. فهذا أمر قدري ولا رادّ للقضاء.. ولكنهم يحرصون.. على جعلهم يرتاحون.. ومن آلامهم يتخلصون.. وإلى الراحة الأبدية يخلدون.. فلا يسمعون منهم ازعاجا.. ولا صراخا ولا فجاجة.. لأنهم شعب مدلل.. لا يتحمل بضع أمراض وعلل.. ويصيبهم بالملل.. فيمرض إذا شرب ماءاً ملوثا.. بل ويمرض إذا تناول طعاماً مسمما.. ولذلك فهو لا يستحق -لتمارضه عن غير حق- إلا علاجاً ملوثا.. حتى يدرك أنه كان في نعم.. ورفضها بأدب منعدم.. ولن يجني سوى الندم!

* وهو شعب مغامر.. يلعب بحياته ويقامر.. ولا يخشى على عمره ولا يحمل ساتر.. فيركب وسائل مواصلات.. تمشي على عجل كالسيارات.. لكن ليس بالضرورة أن تسير.. فهذا بذخ وتبذير.. ورغم ذلك بكل سرور.. تبذل الحكومة جهدها بحبور.. وتتغاضى عما بهم من شرور.. فتدفع بالعربات للسير.. ليركبها المواطنون وينعمون بالخير.. ولكن على ضمانتهم يجلسون.. فلا يتوقعون أن يركبوها سالمين.. أو ينزلون منها سالمين.. فكل مرء وحظه.. ولا يلومن إلا نفسه.. لو ركب قطاراً محترقا.. أو ركب مركبا غرقا.. فهذا كله مقصود.. لإضافة الإثارة إلى الجمود.. فلا يصيب الراكب ملل ولا قنوط.. ومع ذلك يقابلون الأمر بكل جحود.. ويتهمون الحكومة بالتقصير.. ويطالبونها بمواصلات آمنة.. وكأن حياتهم منعمة.. ولا ينقصها سوى أوتوبيسات مكيفة!

*وفي الصباح والمساء.. تردد حكومتهم في غناء.. عن إنجازاتها العتيقة.. في البنية التحتية العريقة.. والشعب غارق في المجاري.. يتشبث بالأعمدة والكباري.. وحين تمطر السماء.. فهو يوم عويل وبكاء.. فالشوارع تتحول إلى بركة للسباحة.. والمواطنون يسبحون فيها بكل مرح وراحة.. والبلاعات بالطبع سدودها كثيرة.. لأنها من الأساس مجرد صورة.. وليست موصولة بأية ماسورة.. وينتظرون في لهفة سطوع الشمس.. لتخلصهم من هذا الفيضان.. وكأنهم بعيدون عن أي عمران.. ورغم ذلك ما زالوا يسمعون.. إنجازات حكومتهم تعمي العيون.. ومع ذلك يصمتون.. رغم أنهم كادوا يغرقون!..

* ولذلك فهم في بحث محموم.. عن أي نصر مزعوم.. وبالتالي يهتفون.. ويمرحون ويصرخون.. لفوزهم في مباريات الكرة.. ويذهلون بها عن كل ما حدث وجرى.. وفي كل موقف يتفاخرون.. بأجدادهم الفراعنة.. وأنهم أحفاد هؤلاء الجبابرة.. ويرددون: لدينا هرم ونيل.. وهم يلوثونهم بلا أي تبجيل.. وكلما انتقدهم أحد.. أو استحثهم على العمل.. أو طالبهم بنفض الكسل.. فهو خائن وعميل.. ولا يستحق سوى التنكيل.. ليعودوا من جديد إلى التفاخر والتهليل.. وهم في البؤس غارقون.. وبالتلوث معميون.. ورغم ذلك لا يصرخون.. ولا يقاومون أو يحتجون.. إنما يوفرون كل الجهود.. لينالوا من بعضهم البعض كالأسود.. ليمرح من حولهم الضباع والفهود!

وأدرك "شهرزاد" الصباح وهي مكبّلة بالقيود.. وحولها الذئاب والجنود.. ترى قضبان السجون.. عقاباً لها على ما قالته من مجون!

الأربعاء، أبريل 16، 2008

صور للتنمية فى الصعيد

معانا النهاردة ياخوانا صور حقيقية للنهضة التنموية الهائلة التى حدثت فى الصعيد فى عصر مبارك ودى صور لمدينة واحدة بس من مدن أسيوط وهى مدينة صدفا
تمتعوا بالمناظر الخلابة والجمال الطبيعى
وشكرا للمصور





























































الثلاثاء، أبريل 08، 2008

أيها السادة

هالني ما شاهدته في اليومين الماضيين, من براءة و سذاجة بعض الوجوه التي تطل علينا في وسائل الاعلام. فهم يتسائلون, كيف يمكن أن يقوم مصري بالتخريب و التدمير في بلده, معلنا عن اعتراضه. هؤلاء السادة يستنكرون أحداث المحلة و تداعياتها. منهم من يقول أن هؤلاء ليسو مصريين أساسا.

أيها السادة...هؤلاء مصريون على الرغم من أنوفكم...و لكنهم من صنيعة السادة...سادة الأوليمب في عليائهم.

هؤلاء هم المصريون الذين تركتوهم لتعليم بلا لون أو طعم...لأجور لا تكفي طفلا رضيعا...همشتموهم و و جهلتموهم...تركتوهم بلا ثقافة و لا حضارة و لا مدنية...تركتموهم يفسدون أعضاء أجسادهم بالمخدرات و يبيعون البعض الآخر لتجار الأعضاء بثمن بخس...تركتموهم يبيعون عيالهم و أعراضهم و أخلاقهم و كرامتهم و آدميتهم بلا ثمن سوى كسرة خبز. تركتموهم للكلة و مبديات الصراصير و الدعارة و زنا المحارم شرطة متوحشة و حكام فاسدين و أحزاب بلا أحزاب و غلاء و احتكار. تركتموهم بلا مسكن و لا زواج و لا طعام و لا ماء. تركتموهم بلا حاضر و لا مستقبل و لا أحلام.  تركتموهم يغتربون خارج أوطانهم ليكتووا بنار الكفيل شرقا, و المباحث الفدرالية غربا. تركتموهم يغرقون في عبارة أو قارب, ليأكلهم سمك البحر. تركتموهم لكل هذا, ثم تنتطرون مظاهرات حضارية و سلمية؟ يا لكم من سذج! تركتموهم لكل هذا, و تنتظرون تظاهرات تلتزم بجزء من الشارع, و تترك الجزء الآخر لحركة المرور؟ يالكم من بلهاء!

اللى حضر العفريت يصرفه



نجح إضراب السادس من ابريل أم لم ينجح ولكنه اعطانا مؤشرات خطيرة

أولا: بالطبع لم ينجح الاضراب فى أسيوط لأن الناس هنا مازالت تذكر وترتعد من أيام التسعينات والحروب بين الجماعات الاسلامية والأمن بالاضافة إلى أنه لا توجد هنا أية تنظيمات قيادية أو أحزاب تذكر

ثانيا: سقوط الاخوان المسلمين من نظر الكثيرين من المتعاطفين معهم وأولهم أنا شخصيا فعدم المشاركة الرسمية للاخوان كان موقفا غريبا ولكن كل التحية لشباب الاخوان الذين شاركوا ويبدو انهم غير مقتنعين بالموقف الرسمى للاخوان

ثالثا: أن هذا النوع من الإضرابات قد يستمر وقد ينجح فى أن يعم جميع أرجاع المحروسة ويوم يتعلم الشعب المصرى أن يقوم بهذا الشكل المتحضر من الاحتجاج السلمى سيكون النظام هو الخاسر الوحيد

رابعا: خطورة الوضع فى مصر التى باتت على فوهة بركان ينتظر الانفجار فى أية لحظة فما حدث فى المحلة قد يحدث فى أى مكان فى مصر والخوف كل الخوف من ثورة الجياع التى قد تنفجر فى أية لحظة الآن مع أى دعوة للتظاهر أو الاحتجاج السلمى، فكيف يمكن السيطرة على شباب بدون وظيفة أو مستقبل يملأهم الحقد والكراهية فيما يظل النظام مصرا على استعمال سياسة العصا الغليظة وسد الأذن والاعلام المتخلف اللى جابنا ورا ايام النكسة فقد ذكرتنى بيانات الحكومة والامن من ان كل شئ تمام وتحت السيطرة ببيانات الاعلام ايام 67

خامسا: البعض يحب أن يقصر المشكلة فى مصر على الحكومة الحالية ولكن المشكلة ليست فى الحكومة فهى مشكلة نظام احتكر السلطة طوال 28 عاما بدون أى إنجازات أو انتعاش للاقتصاد بالرغم من حالة السلام وتجنب الدخول فى أية حروب والأدهى أن الأمور فى مصر تزداد سوءا على كل الأصعدة

إذا فالنظام فى مصر قد حضر عفريت الشعب الذى ظل صابرا طوال هذه السنين بدون أى نتيجة واللى حضر العفريت يصرفه

الاثنين، أبريل 07، 2008

حلوة يا بلدى 3

شوارع جامعة أسيوط من الداخل1

شوارع جامعة أسيوط من الداخل2


البوابة الخلفية لجامعة أسيوط


المجلس المحلى




إحدي الكنائس الشهيرة بأسيوط



النيـــــــــــــــــــــل


شارع النيل





أحد المطاعم المطلة على النيل




ميدان بشارع الهلالى




محطة أتوبيس أسيوط