السبت، أبريل 26، 2008

قلمين

فى زيارتى الأخيرة للقاهرة كنت محظوظا أن الاحظ على باب مكتبة الشروق لافتة تعلن عن إصدار كتابين للكاتب الساخر ومؤلف السيناريو والصحفى بلال فضل، وهو من الكتاب المحببين إلى قلبى منذ أن كان يكتب فى الدستور والكتابين هما قلمين وبنى بجم
بلال فضل يمتاز بالمهارة الشديدة وخفة الظل فى استخدام الكلمات النابعة من المجتمع المصرى للتعبير عما يشعر به الناس فيضحكك ويبكيك معا

بلال فضل

غلاف كتاب قلمين غلاف متميز بالفعل فعندما تنظر للغلاف ستشعر حتما أنه كتاب مصرى بل من قلب الشارع المصرى، ثم تقلب الكتاب لتقرأ نبذة عن محتويات الكتاب لتفاجأ ببلال فضل ينهاك عن شراء الكتاب بمقولة خذها منى نصيحة لا تدع هذا الكتاب يخدعك، وهى المرة الأولى التى أجد كاتبا ينهى الناس عن شراء كتابه ولكن عندما تكمل هذه النبذة فى الخلف حتما سوف تشترى الكتاب


يصدر بلال فضل كتابه قلمين بعبارة "كتاب إن لم تضحك عليه .. فلن يضحك عليك" ثم يطالعك فى الصفحة التى بعد التصدير رباعية جاهين الخالدة أنا قلبى كان شخشيخة أصبح جرس، وياله من تصدير ينبئك عن محتوى الكتاب

مقدمة الكتاب رائعة بحق، تتحدث عن كيفية تبلور فكرة هذا الكتاب وكيف أنه تجميع لتلك المقالات الأسبوعية التى كان يكتبها بلال فضل فى الدستور على مدى عامين ونالت استحسان الجميع وقد قرأت بعضها

اسمحوا لى، أو لا تسمحوا فهى مدونتى ولا مجال للديموقراطية هنا، أن اقتبس فقرتين من مقدمة بلال فضل الرائعة لعرضهما هنا ومحدش يسألنى اشمعنى الفقرتين دول انت حاول تعرف لوحدك

الفقرة الأولى: كل أسبوع كنت أكتب بعضا مما ستقرأه وأنا واثق أنه سيذهب بى إلى ستين داهية. لم أكن الوحيد الذى يعتقد أن ما تقرأه الآن فى هذا الكتاب سيسجننى. كثيرون ظنوا ذلك. وخاب ظنهم تماما كما خاب ظنى. فى واقع الأمر ما ستقرأه فى هذا الكتاب هو الذى حررنى من عبودية الطناش وسجن اللامبالاة وأفلتنى من عضوية كادت تصبح دائمة فى حزب مطرح ماترسى دق لها

الفقرة الثانية: لقد نجحت سطور هذا الكتاب فى أن تجلب لى محبة أكثر من قدرتى على التحمل وإعجاب كثيرين لم يكونوا ليخطروا لى على بال، ثم إنها جلبت لى ماهو أهم من كل ذلك، احترامى لنفسى عندما أرى وجهى فى المرآة وقدرتى على النوم خالى البال نوعا ما لأننى قلت ما ظننت أنه الحق فى زمن قرر الكثيرون فيه أن يبيعوا أقلامهم بأثمان بخسة بل وبدون ثمن أحيانا

انا والله لا اعرف بلال فضل ولا ناشر كتاب قلمين ولكنى ادعو الجميع لشراء الكتاب عسى أن يأخذ الله بأيدينا جميعا ونقرر الخروج من سجن الطناش واللامبالاة

هناك 6 تعليقات:

z!zOoOo يقول...

أزيك يا كاسبر .. انا بحب بلال فضل جدا بس انا مقريتلوش حاجه .. بس حبيت اعماله الى اتحولت لأفلام وخصوصا مع كريم عبد العزيز .. واحد من الناس وتقريبا ابو على وخارج على القانون

وهو بيعالج قضايا حلوه قوى

وياريت المغزى يوصل للناس ومانبعش ضمايرنا بالبخس

صحيح يا كاسبر انا حاسس ان البلوج فى حاله من الركود مفيش مواضيع جديدة من فتره .. لعل المانع خيرا
تقبل تحياتى

غير معرف يقول...

كتاب عشان متتضربش على قفاك أنصح بقراءته لكل مصرى عشان الضرب على القفى بقى موضه مش راضيه تبطل ...الكاتب كان من اخونا اياهم بتوع الشرطه وربنا تاب عليها وأصبح مطارد حتى فى امريكا

http://www.up-eibda3.com/ma7dod/ma7dood-afak.PDF

Casper يقول...

اخى العزيز زيزو ازيك يا باشا عامل ايه؟
شكرا على تعليقك وبالنسبة لموضوع المواضيع الجديدة تقدر تسمى المانع شيخوخة مبكرة على رأى محمد صبحى وتحياتى ليك
كتاب عشان ماتنضربش على قفاك ده انا سمعت عنه وهو موضوع مهم جدا لكل مصرى وعلى فكرة احنا كنا ناشرين فى المدونة هنا رسالة تحميك من لجان البوليس هانبقى ننشره تانى ان شاء الله احتفالا بهذه المناسبة العظيمة وربنا يرحمنا جميعا

z!zOoOo يقول...

لا مفيش حاجه اسمها شيخوخه

دا لما انا كل ما اكلم حد اقول مدونه اسيوط ديه واجهه مشرفه ومشرقه بجد لأسيوط

شباب واعى ومثقف وعقول جميله ومفكره

تقولى شيخوخه وضاراب عن الكتابه لا يا أستاذ احنا معندناش تخاذل ولا تخلى عن العمل

هنستنى منك ومن باقى فريق العمل موضوعات جديده جميله وفيها فكره جريئه ومغزى اروع

فى رعايه الله ياجميل

hatshipsut يقول...

العزيز كاسبر
بلال فضل صديق لي كما تعلم وان شاء الله في يوم من الايام هاعرفك بيه بس لما يفضي شوية
وانا حبيت بلال فضل من ساعة لما كان بيكتب قلمين في الدستور وكنت باستناها من اسبوع للتاني بس للاسف معدش له مقالات بتنزل وهابقي اديك ايميله لو عايز تكلمه
تحياتي لجميع زوار المدونة

Casper يقول...

العزيزة حتشبسوت
بركاتك ياريت كارت من سعادتك امشى بيه بدل البطاقة
:)