الجمعة، أغسطس 17، 2007

حماس


كنت قد قررت أن اكتب تدوينة مناصرة لحماس والظاهر كدة ان فيا شئ لله لأن لما قررت كدة لقيت ايميل جايلى من مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف ده نصه


الاخوة الأفاضل

نتشرف نحن مكتب الشاعر عبدالرحمن يوسف بأن نرسل لكم قصيدة الشاعر (اعـتـَــذِرْ عَـمـَّـــا فـَعَـلـْـــت !) تعليقا على ما كتبه الشاعر الكبير محمود درويش "أنتَ منذ الآنَ غيرُك" ، بعد ما سُمِّـيَ "باستيلاء" حماس على قطاع غزة !

رابط القصيدة على منتديات عبدالرحمن يوسف
http://www.montada.arahman.net/showthread.php?p=85330


اعـتـَــذِرْ عَـمـَّـــا فـَعَـلـْـــت !


أُريـــدُ ادِّخـَــارَ قـَلـيـــل ٍ مـِــنَ الجُـهـْــدِ كـَـيْ أسْـتـَطـيــعَ عُـبـُـورَ الطـَّريـــقْ ...
أُريـــدُ اقـْتـِطـَــاعَ مَـسَـاحَـــة ِ قـَلـْــبٍ
تـُمَـكـِّنـُنِــي بـَــثَّ بـَعـْـض ِ المـَــوَدَّةِ نـَحـْــوَ صَـديـــقْ ...
أُريـــدُ الحِـفـَــاظ َعَـلـى قـطـْعَـــةٍ مـِـنْ مَـرَايـَــا الـفـُــؤادِ
لـتـَعْـكـِــسَ بـَعـْــضَ الـبـَريـــقْ ...
أُريـــدُ الـدِّفـَــاعَ بـسَـطـْــر ٍ مِــنَ الـشـِّعـْـــر ِ حـُـــر ٍ
لأقـْهـَـــرَ عـَصْـــرَ الـرَّقـيــــقْ ...!

* * *

" أنـَــا الآنَ أصْـبـَحـْــتُ غـَيـْــري " تـَقـُــولُ ...
تـُجَـمـِّـــلُ نـَثـْـــرَكْ ...
و إنـَّــكَ مـُنـْــذ ُ عُـقـُـــودٍ تـَحَـوَّلـْـــتَ غـَيـْـــرَكْ !!!
فـَخـُــذ ْ مِـــنْ قـَصِـيـــدِكَ حـِـــذرَكْ ...
لأنـَّــكَ عـَبـْــرَ الـسِّنـيـــن ِ كـَتـَبـْــتَ مِــنَ الـشـِّعـْــر ِ
مـَــا سـَــوْفَ يـُسْـقِـــط ُ عُـذرَكْ !!!
و مِـثـْلـُــكَ لا يـَسْـتـَفِـــزُّ الـدَّقـَائـِــقَ كـَـيْ تـَسْـتـَريـــحَ بـِمَـنـْزِلـِـــهِ
خـَــوْفَ مـَــوْتٍ قـَريـــبْ ...
و مِـثـْلـُــكَ يـَعـْــرِفُ كـَيـْــفَ يـَصـُــوغ ُ الحـُــدَاءَ
لـيُـبْـطِــئَ مـَــرَّ الـزَّمـَــان ِ فـَيَـخـْلـُـــدُ حـَــرْفُ الأديـــبْ ...و مِـثـْلـُــكَ بالـحـَــقِّ – لا بالـبـَلاغـَـــةِ – يـَهـْــزِمُ جـَيـْــشَ الـمـَغِـيـــبْ ...!
أجـِبْـنِــي بـِرَبـِّــكَ ...
هـَــلْ نـَحـْــنُ نـَسـْـــلُ الـتــُّـــرَابِ و أنـْـــتَ سَـلـيـــلُ الـسَّـمـَـــاءْ ؟
أنـَحـْــنُ الـشـَّيـَاطـيـــنُ إنْ مـَـا غـَضِـبْـنـَــا و أنـْــتَ هُـنـَــا آخـِــرُ الأنـْبـِيـَــاءْ ؟
إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً عـَــذرْتَ الـــذي قـَـــدْ تـَهـَـــوَّرَ
و هـــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـخِـيـانـَـــةِ
فـَاعـْــذرْ بـرَبـِّــكَ مـَــنْ قـَــدْ تـَهـَــوَّرَ و هــو يـَسِـيـــرُ بـِـــدَرْبِ الـوَفـَـــاءْ !!!
إذا كـُنـْــتَ تـَعـْــذرُ كـُــلَّ الـجَـرَاثـيـــم ِ ( فـهــي تـُنـَفـِّـــذ ُ أمـْــرَ الإلـــهِ )
فهـَـلا عـَـذرْتَ جـِهـَــازَ الـمَـنـَاعـَــةِ حِـيــنَ يـُقـَـاوِمُ هـَــذا الـبـَــلاءْ !!!
إذا كـُنـْــتَ يـَوْمـَــاً تـَقـَمـَّصْــتَ( يـُوسـُــفَ )
حَـتـَّـى مـَــلأتَ الحَـيَــاة َ صُـرَاخـَــاً و دَمْـعـَــاً و شـَكـْــوى
مـِــنَ الإخـْــوةِ الأقـْرَبـيـــنَ لـِمـَــا أضْـمـَــروا مـِــنْ عَـــدَاءْ ...
فـَأولــى بـِــكَ اليـَوْمَ تـَعـْــذرُ غـَيْـــرَكَ
و هــوَ يـَمـُــرُّ بـِنـَفـْــس ِ مَـضِـيــق ِ الـشـَّقـَــاءْ !!!
أرَاكَ تـُنـَاصِـــرُ إخـْــوَة َ يـُوسـُــفَ ...
تـُلـْقـِـــي أخـَــاكَ بـِجـُــبِّ الـبـَلاغـَـــةِ يـَــا أشـْهـَـــرَ الـشـُّعـَـــرَاءْ !!!
وَقـَفـْــتَ عَـلــى نـُقـْطـَـــةٍ لـلحِـيـَــادِ و لـَكـِـــنْ ...
وَقـَفـْــتَ عَـلـيْـهـَــا بـِسِـــنِّ الـحـِــذاءْ !!!

* * *

أُريـــدُ رَصـيـــداً مِـــنَ " الـبـِنـْــج ِ"
كـَـيْ أتـَمَـكـَّــنَ مـِــنْ فـَهـْــم ِ مـَنـْطِــق ِ شِـعـْــر ِ الـعَـجـَائـِــزْ ...!
أُريـــدُ ابـْتِـــذَالَ القـَصِـيـــدَةِ
كـَـيْ تـَسْـتـَريــحَ بـشِـعـْــري جـَمـيــعُ المـَرَاكـِــزْ...!
أُريـــدُ إلهـَــاً مـِــنَ الـكـِــذْبِ حَـتـَّــى أُبـَــرِّرَ إطـْــلاقَ كـُــلِّ الغـَـرَائـِـــزْ...!
أُريـــدُ اتـِّفـَاقـَـــاً مـِــنَ الـزَّيـْــتِ و الـمـَــاءِ ...
يُـرْضِــي ضـَمـيـــري ...
و يـُرْضِــي لـِجـَــانَ الجـَوائـِــزْ...!
أُريـــدُ عـُيُـونـَــاً مـِــنَ الـصَّـمـْــغ ِ كـَــيْ لا أرَى الـوَاقِـفِـيـــنَ
بـأمـْــر ِ(أخِــي / العـَبـْــدِ) عِـنـْــدَ الحَـوَاجـِـــزْ...!
أُريـــدُ عُـيـُونـَــاً كـَعَـيْـنـَيـْـــكَ ...
تـَرْهـَــبُ حَـتـَّــى مُـجَــــرَّدَ ذِكـْـــر ِ الـمَـخـَـــارِزْ ...!

* * *

أتـَعـْــرفُ طـَعـْــمَ الـمُـبـيـــدَاتِ فـَــوْقَ زُهـُـــور ٍمـِــنَ الـلـــوْز ِ
تـُشـْهـِــرُ سِـحـْــرَ الـنـَّشِـيـــدِ الجـَمِـيـــلْ ؟
أتـُـدْرِكُ مـَعْـنــى جَـريـمـَــةِ تـَبْـويـــر ِ حَـقـْــل ٍ
يـَكـــوِّنُ جـيـــلا ً لـيـَصْـنـَــعَ مِــنْ بـَعـْــدِهِ ألـْــفَ جـيـــلْ ؟
أتـَرْضـَــى بـإسْـكـَـــاتِ نـَــاي ٍ يـُغـَـــرِّدُ وَقـْــتَ الأصـيـــلْ ؟
قـَتـَلـْــتُ أُخـَــيَّ ؟
نـَعـَـــمْ ...
بـَعـْــدَ أنْ كـَـادَ يـَقـْطـَــعُ كـُــلَّ جـُـذوع ِ الـنـَّخِـيـــلْ ؟
أخــي ذَاكَ بـَــدَّدَ أثـْـــدَاءَ أمـِّــي – الـتـــي أرْضَـعَـتـْـــكَ و كـُنـْــتَ تـَحِـــنُّ لـقـَهْـوَتـِهـَــا ­– فـي نـَـوادي الـقِـمـَــار ِ ...
فـَكـَيـْــفَ أُلامُ بـِحَـجْـــري عـَلـيـــهِ و فـيـــهِ جـَمـيـــعُ العـَتـَـــهْ !؟
أخــي ذَاكَ يـَقـْطـَــعُ زَيـْتـُــونَ بـَيـْـــدَر ِأهـلــي
لإنـْشـَـــاءِ مَـلـْعـَـــبِ (جُـولـْـــفٍ) لـَيُـلـهـِــي بـِـــهِ صُـحْـبـَتـَــهْ ...!
أخــي ذَاكَ عـَــادَ إلــى الـبَـيـْــتِ بـَعـْــدَ سِـنـيـــن ِ اغـْتـِــرَابٍ
بـِحـَالـَــةِ سُـكـْـــر ٍ مـُبـيـــن ٍ
ثـَريـَّــاً جَـديـــداً رَمَـــى لأمَـتـَــهْ !
فـَمـَــدَّ يـَدَيـْــهِ إلـــى ثـَــدْي ِ أُمـِّــي – و أُمـِّـــكَ –
فـي شـَهـْـــوَةٍ ثـُــمَّ حِـيـــنَ اسْـتـَغـَاثـَــتْ
تـَجَـــرَّأ صَـفـْعـَــاً و رَكـْـــلا ً عَـلـَيـْهـَــا ...
و حِـيـــنَ اسْـتـَفـَــاقَ رَأيـْنـَــاهُ يـَلـْعـَــنُ أمـِّـــي – و أمـَّـــكَ –
إذْ أفـْسَـــدَتْ لـَيْـلـَتـَـهْ ...!
و أنـْــتَ ...
تـَلـُــومُ عـَلــيَّ لأنـِّــيَ لــَــمْ أحْـتـَـــرمْ شـَهـْوَتــَـــهْ ...!!!
لـَـــكَ اللهُ ...
خـَفـِّــفْ طـُلـُوعـَـــكَ فـَوْقــي كـَــرَبٍّ يـُحـَــدِّدُ كـُــلَّ اتـِّجـَاهـَــاتِ شِـعـْـــري
إذا مـَــا انـْفـَعَـلـْـــتْ ...
لـَـــكَ اللهُ ...
جـَفـِّـــفْ دُمـُوعـَـــكَ ...
و ابـْـــكِ عَـلــى مـَــنْ بـِيـَــوْم ٍ قـَتـَلـْـــتْ ...!
لـَـــكَ اللهُ ...
كـَيـْـــفَ تـُطـَالـِـــبُ بالعـَــدْل ِ مِـنـِّـــي ...
و أنـْـــتَ بـيـَــوْم ٍ حَـكـَمـْــتَ
و لـَسْـــتُ أرى مـَــنْ يـَقـُــولُ : "عـَـدَلــْــتْ "!!!
نـَجَـحـْــتَ بـِجـَــرْح ِ الـمَـعَـانـــي الـجَـمِـيـلــَـــةِ حَـقــَّـــاً ...
و حيــنَ أتـَيـْــتَ لـتـَمـْــدَحَ الـجـُــرْحَ ( وِفـْــقَ الـبـَلاغـَـــةِ )
حَـتـْمـَــاً فـَشـَلـْـــتْ ...!!!
فـَهـَــلا اعـْتــَــذَرْتَ بـِرَبـِّــكَ عَـمَّــا فـَعَـلـْـــتْ ...؟؟؟

* * *

أُريـــدُ تـَعَـلـُّــمَ كـَيـْــفَ يـَصِـيـــرُ الـخـُنـُـــوعُ سَـلـيـقـَــة ْ...
أُريـــدُ مَـجَــــازاً يـُؤَشـِّـــرُ عَـكـْــسَ اتـِّجـَـــاهِ الحَـقِـيـقـَــــة ْ ...!
أُريـــدُ قـَضِـيـبـَــاً مِـــنَ الـشـِّعـْـــر ِأمْـشِـــي عـَلـَيـْـــهِ لِحَـتـْفـِـــي
كـَمَـعـْنــى بـِـــدُون ِ الـقـَضِـيـــبِ يـَضِـــلُّ طـَريـقـَـــهْ !
أُريـــدُ مَـوَائـِـــدَ خـَمـْــر ٍ لأسْـكـَـــرَ ...
ثـُــمَّ أُسَـطـِّـــرُ – قـَبـْــلَ الإفـَاقـَـــةِ –
بـَعْـــضَ الـمَـدِيـــح ِ لأفـْكـَــاريَ الـمُـسْـتـَفِـيـقـَـــة ْ !
أُريـــدُ أُضَـمِّـــخُ مـَجـْـــدي بـِعِـطـْـــر ِالـفـَصِـيـــل ِ الـذلـيـــل ِ
و لـَعـْنـَـــة ُ رَبـِّـــي عَـلــى كـُــلِّ بـَاقـِــي الـخـَلِـيـقـَـــــة ْ !

* * *

أيـُوثـَــقُ فـي الـمـَــاءِ بـَعـْــدَ تـَلـَوُّثـِــهِ بـالـتـَّخـَابـُـــر ِ
ضـِــدَّ إرَادَةِ سـُكـَّــان ِ أُغـْنِـيـَــةٍ شـَاعِـريـَّـــة ْ ؟
أيـُوثـَــقُ بالـشـِّعـْـــر ِ– رَغـْـمَ فـُنـُــون ِالـبـِلاغـَــةِ –
حـِيــنَ يـُــدَانُ بـِسُـــوءِ الـطـَّويـَّــة ْ ؟
لـمـَــاذا تـَرَكـْــتَ الـقـَصِـيـــدَ وَحِـيـــدا ؟
أتـَجْـهـَــلُ أنَّ الـقـَصِـيــدَ يـَمـُــوتُ بـِـــدون ِ الـحَـقـيـقـَــةِ
مـَهـْمـَــا أجـَــدْتَ اخـْتـِــرَاعَ الـتـَّرَاكـيـــبِ
حـَتـَّـى تـَلـُــوحَ لـَنـَــا مَـنـْطِـقِـيـَّــة ْ ؟
تـَوَجَّـعـْــتُ عُـمـْــرَاً بـِضِــرْس ٍ تـَسـَــوَّسَ
نـَغـَّــصَ لـَيْـلِـــي و صُـبْـحِــي
و حـيـــنَ تـَخـَلـَّصـْــتُ مـِنـْــهُ
رَأيـْتـُــكَ تـَصْـــرُخُ أنـِّـي مِـثـَـالٌ عَـلــى الـهَـمَـجـِيـَّـــة ْ !!!
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُمَـنـْطِــقُ حَـتـَّــى الـجُـنـُـــونَ –
أنـَــا ...
أمْ أخـِــي ...
بـَــاعَ هـَــذي الـقـَضِـيـَّـــة ْ ؟
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ تـَفـَحـَّــمَ مـِــنْ شِـــدَّةِ الـضـَّـــوْءِ – قـُـلْ لــي :
أنـَــا ...
أمْ أخِــي ...
سَـلـَّـــمَ الـبُـنـْدُقـِيـَّـــة ْ ؟
بـِرَبـِّــكَ – يـَــا مـَــنْ يـُوَاصِــلُ حـَصـْــدَ الـجَـوَائـِـــز ِ– قـُــلْ لـــي :
أنـَــا ...
أمْ أخـِــي ...
قـَــدْ تـَمَـلــَّـــكَ شـَيْـئـَــاً لـكـَــيْ يـَتـَمَـلـَّكـَـــهُ الـشـَّــئُ
كـَالـسَّـهـْـــم ِ يـَمْـلـُــكُ قـَلـْــبَ الـرَّمِـيـَّــة ْ ؟
تـَقـُــولُ بـأنـِّـي قـَطـَعـْـــتُ بـِسَـيـْفـِــيَ رَأسَ أخـِــي ...
ثـُـــمَّ تـَبـْكـِــي ...و تـَنـْسـَــى بــأنَّ أخـِــي رَأسُ حـَيـَّــــة ْ !!!أقـُــولُ بـأنـِّــي رَفـَضـْــتُ (الـسِّـيـنـَاريـُـــو) ...
و أنـْــتَ تـَقـُــولُ بـأنـِّـــيَ جـُـــزْءٌ مِـــنَ الـمَـسْـرَحِـيـَّــــة ْ !!!
كـَلامـُـــكَ – يـَا مـَــنْ كـَتـَبـْــت لـريـتـــا – يـُسَـمـَّــى بـِشـَـــرِّ الـبَـلـيـَّــة ْ !!!

* * *

أُريـــدُ دُمـُوعـَــاً مـِــنَ الـقـَـــار ِ أبـْكـِــي بـِهـَــا فـي لـَيَـالــي الـظـَّـــلامْ ...
أُريـــدُ رِدَاءاً مـِــنَ الـصَّـمـْـــتِ يـَسْـتـُــرُ عـُــرْيَ الـكـَـــلامْ ...
أُريـــدُ دَوَاءاً لـتـُشـْفـَــى الـقـَصِـيـــدَة ُ حِـيـــنَ تـُصـَــابُ بـِــدَاءِ الجـُـــذَامْ ...أُريـــدُ أرَاكَ – و أنـْــتَ الـكـَبـيـــرُ – تـُبـَـــادِلُ تِـلـْــكَ الـجَـمَـاهـيــرَ
بـَعـْـــضَ احـْتـِـــرَامْ ...
أُريـــدُ أرَاكَ بـِمَـقـْهـَـى صَـغِـيـــر ٍ بـِيـَــوْم ٍ لـكـَــيْ أتـَجـَاهـَـــلَ أنـَّــكَ فـيـــهِ ...
لأنَّ عِـقـَابـَـــكَ عِـنـْـــدِيَ ...
تـَــرْكُ الـسَّــــلامْ ...!


تمت في القاهرة 25/7/2007
6.00 صـبـاحـــا

شعر : عبدالرحمن يوسف
موقع الكتروني :
www.arahman.net
بريد الكتروني :arahman@arahman

هناك 5 تعليقات:

Tesla يقول...

المعلم الكبير كاسبر
تحيه الي اسيوط و ناسها, عاوز أقولك اني قريت مدونتك من أول ما كتبت البوست الاول لحد دلوقت...كنت قاعد في خلال اليومين اللي فاتو بستمتع بالمقالات المختلفه
بجد استمر و متقفش

و عن القصيده, بصراحه انا ماليش في الشعر =D

Casper يقول...

:)
والله يا باشا انا مش عارف اقولك ايه كلامك بيسعدنى جدا واكيد هاستمر ان شاء الله
بخصوص الشعر هى قصيدة طويلة ومعقدة شوية وده يمكن لأنه عبدالرحمن يوسف مهتم يرد على الشاعر محمود درويش انما الشاعر الكبير عبدالرحمن يوسف ليه اشعار اجمد من كدة بكتير هاتلاقيها فى السايت بتاعه او على اليوتيوب
وشكرا ليك مرة تانية

sendbad يقول...

دايما كده تغيب تغيب وتفجر قنابل

Casper يقول...

لما حاجاتى انا قنابل امال كلامك انت ايه يا باشا ده انت استاذ
ده من بعض ما عندكم

غير معرف يقول...

السلام عليكم
كلاعادة المعلم الكبير يخطب والحاشية تصفق
عضمة على لحمة يا casper