الأربعاء، أبريل 13، 2011

مدون من أسيوط وثورة 25 يناير



مشاعر عديدة تختلط داخلى وأنا اتذكر أيام الثورة فى أسيوط، مشاعر الفرح بالطبع هى الغالبة ولكن تختلط معها مشاعر الفخر التى ملأتنى وأنا امشى فى المظاهرات اخيرا بدون خوف
كان اول يوم انزل فيه للمظاهرات يوم 28 يناير أو ما سمى بجمعة الغضب حيث كنت اعلم أن المظاهرة سوف تخرج بعد صلاة الجمعة من جامع الهلالى
تحركت من بيتى متجها إلى المسجد ولاحظت غياب كامل للأمن المركزى وهو ما أثار فى نفسى تساؤلات عديدة، هل قرر النظام فجأة التخلى عن العنف الذى ظهر به فى نهاية يوم 25 ؟
دخلت الجامع واستمعت للخطبة وأنهيت الصلاة وأنا فكرى مشغول بما سوف يحدث بعد الصلاة خاصة أننى وحدى ولا أعرف أحدا من الناشطين فى أسيوط ولا اعرف حتى إذا كانت المظاهرة سوف تخرج فعلا أم لا
خرجت من المسجد لأجد قوات الأمن المركزى وقد أحاطت بالمسجد من جميع الجهات ثم فجأة اندلعت المظاهرة عندما بدأ أحد الشباب برفع العلم المصرى والهتاف بحسبى الله ونعم الوكيل وعسكر عسكر عسكر ليه احنا صهاينة ولا ايه
كنت فى منتهى الفرح عندما انضممت لذمرة الشباب القليل الذى كان يهتف بإخلاص، كنا قليلون بالفعل وقد بدأت قوات الأمن المركزى تغلق الدائرة علينا من جميع الاتجاهات والناس خائفين من الانضمام لنا
كنت اشعر بالرعب الشديد وخاصة أننى من أبناء أسيوط واعلم تماما كيف عانى شعب اسيوط فى التسعينات من الشرطة أثناء خربها مع الارهاب، كانت تمر أياما علينا لا ننزل إلى الشارع وإلا فأنت معتقل لا محالة سواء إذا كنت تنتمى إلى الجماعة الاسلامية أو لا وإذا كنت تريد أن تعود إلى بيتك سالما لابد أن تثبت للظابط انك قليل الأدب أو منحل أخلاقيا، يعنى تشيل علبة سجاير أو بانجو أو حتى صور خليعة اهى أى حاجة تقنعه ان انت مالكش علاقة بالاسلام ولذلك عذرت الناس وهى تشاهدنا فى نهتف بسقوط النظام بدون أن تحاول المشاركة
كنت اشعر بالرعب كلما شاهد قوات الأمن المركزى تضيق الخناق علينا وتحكم غلق الدائرة وعندما تأكد الضباط أن الناس لن تشارك فى المظاهرة بدأوا التفاوض مع الشباب لإنهاء المظاهرة سلميا وهو ما حدث
بالطبع كانت هذه اول مرة لى فى حياتى اشارك فى مظاهرة بالرغم من أننى مدون منذ أكثر من ثلاث سنوات وشعرت بالحزن أن المظاهرة لم تكتمل وأحسست أن جميع المظاهرات فى المحافظات الأخرى ستلقى نفس المصير ولكن الحمدلله أن شباب الثورة نجحوا فى الصمود ذلك اليوم
بالطبع اندلعت المظاهرات فى أسيوط كل يوم بعد يوم 28 وكنت امشى فى المظاهرات بدون خوف ولكنى لم اكن متحمسا للهتاف مع باقى المظاهرة مثل يوم 28 ان فقد كنت اتلفت حولى مراقبا ومبتسما وأنا اتمتم سبحان مغير الأحوال
الحمدلله أولا وأخيرا ونرجو من الله أن يديمها علينا نعمة

ليست هناك تعليقات: