الاثنين، أبريل 15، 2013

قيادات جبهة الإنقاذ فى الميزان

السيد البدوى رئيس حزب الوفد ورجل الأعمال الباراشوت ومدفعية مبارك الثقيلة، مالك شبكة قنوات الحياة وقد كسب رئاسة حزب الوفد العتيد فى غفلة من الزمن بعد إبعاد نعمان جمعة عن رئاسة الحزب بسبب تحديه لمبارك فى الانتخابات الرئاسية عام 2007 وجعل الوفد الجناح الليبرالى للحزب الوطنى، وقد نزل مرة أخرى كالباراشوت على جريدة الدستور التى وقفت ضد مبارك بقوة بقيادة ابراهيم عيسى فاشترى الجريدة وغير سياسة تحريرها مما اضطر ابراهيم عيسى إلى الاستقالة ومازالت الدستور موجودة حتى الآن ولكن بنكهة السيد البدوى. حزب الوفد شارك فى الانتخابات البرلمانية عام 2010 برغم مناداة جميع القوى الوطنية ومن ضمنها حزب العمل للأحزاب بالمقاطعة وكان ينوى السيد البدوى الاستمرار فى الانتخابات حتى بعد التزوير الفاضح فى الجولة الأولى ولكنه اضطر للمقاطعة تحت ضغط أعضاء الوفد.


رفعت السعيد رئيس حزب التجمع والجناح الإشتراكى للحزب الوطنى، عندما اقتحم شباب الثورة مقر أمن الدولة بمدينة نصر وجدوا وثيقة بأسماء المتعاونين مع أمن الدولة من الأحزاب وكان رقم واحد فى الوثيقة رفعت السعيد. حزب التجمع بقيادة رفعت السعيد هو الحزب الوحيد الذى رفض مقاطعة الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية عام 2010 رغم مقاطعة جميع القوى السياسية للجولة الثانية بسبب التزوير الفاضح.





عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر (الحزب الرسمى لفلول مبارك الآن) ووزير خارجية مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية فى أسوأ فتراتها، عام 2005 قامت حركة شبابية على الانترنت تدعى حركة سلام دعت عمرو موسى إلى الترشح للرئاسة ضد مبارك ولكنه تجاهل طلب الشباب بل وقال أنه سيعطى صوته لمبارك إذا ترشح للانتخابات، عبد البارى عطوان الكاتب الفلسطينى اليسارى (عشان محدش يقولى انه تبع حماس والاخوان) كشف فى حوار له أن عمرو موسى زار رام الله قبل الحملة العسكرية الأخيرة على غزة والتقى برجل الأعمال الإسرائيلى رامى ليفنى وتم تكليفه بإرباك الرئيس مرسى بعمل مشاكل داخلية أثناء الحملة على غزة وبالفعل بمجرد عودته افتعل مشكلة فى لجنة الدستور وانسحب وانسحب معه الكثيرون دون سبب مقنع.



حمدين صباحى الذى يؤمن بأن تزوير الانتخابات حلال ضد الاخوان والتيارات الاسلامية حرام إذا كان ضده، اشترك حمدين صباحى فى الانتخابات البرلمانية عام 2010 مثله مثل جميع القوى السياسية فى مصر متجاهلين دعوة القوى الشبابية والوطنية من أمثال حزب العمل وشباب 6 ابريل بمقاطعة الانتخابات ولكنه أصر على الاشتراك وحزبه الكرامة مدعين أنهم يثقون فى كلمة الرئيس مبارك بأن الانتخابات ستكون نزيهة، وعندما التقوا به فى الجزيرة بعد الجولة الأولى من الانتخابات وما حدث فيها من تزوير سأله المذيع لماذا لم تقاطعوا الانتخابات وانتم تعلمون أنها ستزور؟ فأجاب بأنهم كانوا يثقون فى كلمة الرئيس وأنهم كانوا يظنون أن التزوير سيكون ضد الاخوان والتيار الاسلامى فقط، وسقط فى يد المذيع وسأله كيف تقبل أن يكون هناك تزوير ضد فصيل آخر حتى لو كان مختلف معك؟ فرد حمدين بأن هذا موضوع آخر ولم يجب، الغريب أن حمدين صباحى ومن معه فى جبهة الانقاذ الآن يصرون على اتهام مرسى بتزوير الانتخابات البرلمانية القادمة ويريدون ضمانات لخوض الانتخابات. 

اسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة وعضو لجنة السياسات بالحزب الوطنى قبل أن يستقيل ويكافأ من نظام مبارك بالسماح له بإنشاء حزب يدعى المعارضة فكان اسرع حزب يتم الموافقة على إنشاءه من قبل لجنة الأحزاب المباركية، اسامة الغزالى حرب صرح فى بداية حكم المجلس العسكرى أنه يريد أن تطول الفترة الانتقالية إلى سنتين تحت حكم المجلس العسكرى وقد كان. فى 21 مارس 1997 قرر مجلس نقابة الصحفيين لفت نظر اسامة الغزالى حرب وآخرين لاجتماعهم مع بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلى فى القاهرة وهو ما يعد خرقا لقرار النقابة بعد التطبيع مع الكيان الصهيونى، ومن تصريحاته المثيرة للجدل أن الكلام عن احتلال فلسطين كلام تاريخى قديم يقوم على الشحن العاطفى وتخدير المشاعر.

حازم عبد العظيم الذى كان مرشحا ليشغل منصب وزير الاتصالات ولكن تم استبعاده بعد اتهامه بأنه كان أحمد أعضاء شركة سى أى تى التى ثبت تعاملها مع الكيان الصهيونى وقد نشرت اليوم السابع مستندات تثبت تورطه هو وزوجة احمد نظيف فى ملفات فساد، كما أنه واحدا من المحرضين على العنف والمشاركين فيه فى موقعة المقطم.




محمدالبرادعى: ساكتفى باقتباس فقرة من مقالة للدكتور حسن نافعة بعد قرار الدكتور البرادعى بعدم الترشح للرئاسة:
"لا شك أن قرار الدكتور البرادعى ينم عن ذكاء سياسى لشخصية تريد لعب دور البطولة دون أن تكون مستعدة لدفع أى من أثمانها الباهظة. ولأن الدكتور البرادعى يرى نفسه فوق الجميع ومختلفاً عن الجميع، فهو يتصرف دائماً وكأنه ينتظر من الجماهير أن تصعد هى إليه لتهتف باسمه قبل أن تحمله فوق أعناقها وتسير به لتجلسه على مقعد الرئاسة، لكن لم يخطر بباله قط أن المفروض أن ينزل هو إلى الجماهير وأن يطوف بنفسه بالقرى والنجوع ليقنعها بجدارته لقيادة الأمة، فنجاح أى شخص فى إدارة مؤسسة دولية كبيرة أو فى الحصول على جائزة نوبل ليس كافياً لإقناع الجماهير بهذه الجدارة، وعليه أن يثبت أنه أهل لها بالاحتكاك المباشر بالناس وليس بإرسال ''تغريدات'' عبر موقعه الإلكترونى". انتهى الاقتباس

ابلغ وصف سمعته لأحد السياسيين عن الدكتور البرادعى أنه يريد أن يمارس السياسة بالشوكة والسكينة وهو وصف بليغ حقا حيث أنه لم يستطع أن يدير الجمعية الوطنية للتغيير بالشكل المناسب مما دفع حمدى قنديل وحسن نافعة وعبد الجليل مصطفى وغيرهم للانسحاب منها بسبب أسفاره المتعددة ودكتاتوريته فى إدارة الحركة بالإضافة إلى فشله فى إدارة حزب الدستور حيث ضربت المشاكل العديدة الحزب وطالب العديد من شباب الحزب بتغيير قياداته، كما أن تعصب أنصاره الأعمى له ولتصريحاته الغريبة وتبريراتهم لها اصبح مشابها إلى حد بعيد لتبريرات الاخوان لتصريحات قادتهم الغبية فى بعض الأحيان. إن اشتراك البرادعى مع المذكورين عاليه سقطة سياسية لا تغتفر تضاف إلى سقطاته السياسية العديدة.

ينبغى القول أيضا أن ابراهيم درويش رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية الذى اسسه احمد شفيق قد انتقد رفض جبهة الانقاذ دعوة أحمد شفيق بالانضمام إلى الجبهة لأنه فلول مشيرا إلى أن هذا تناقض حيث أن الجبهة تضم بالفعل العديد من الفلول.

فى النهاية اشفق على الشرفاء والثوار فى جبهة الانقاذ من الاصطفاف فى خندق واحد مع المذكورين عاليه من الفلول كما أن المعارضة بالهجوم على مقرات الأحزاب الأخرى والهجوم على الفنادق وقطع الشوارع وما إلى غير ذلك لن تحل مشكلات مصر التى ندرك تماما أن سياسات الاخوان الخاطئة جزء منها.

ليست هناك تعليقات: