الأحد، فبراير 14، 2010

غزة.. أكاذيب تكشفها حقائق - الحلقة الأولى


تضحيات مصر من أجل فلسطين

يعتمد نظام مبارك فى موقفه المعادى للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطينى على ترويج أكاذيب عديدة، مع الإصرار على تكرارها بصورة تستهدف غسيل مخ الشعب المصرى، تبريرا لموقفه الموالى لإسرائيل والولايات المتحدة. ونستهدف من هذه السلسلة الرد على هذه الأكاذيب بالوقائع والمعلومات التاريخية والحديثة، وسنركز فى كل حلقة على أكذوبة واحدة نظرا لكثرة الأكاذيب وتشعب الموضوع

الكذبة:

مصر قدمت كثيرا من التضحيات من أجل فلسطين ولكنها تلقى الجحود، ولا يمكن أن يزايد أحد على موقف مصر من فلسطين ومصر قدمت آلاف الشهداء لفلسطين

الحقيقة:

مصر ليست ملكا للنظام الحالى، ومن باب أولى فإن تاريخها ليس ملكا لحكام اليوم. كذلك فإن العمل الشعبى المصرى لدعم غزة وفلسطين لا يُحسب للنظام. والناس داخل مصر وخارج مصر يعارضون سياسات الحكم الحالى تجاه غزة ولا يعارضون مصر أو الشعب المصرى. فما علاقة نظام مبارك بقرار الملك فاروق عام 1948 بدخول حرب فلسطين، وسماحه بتدريب وسفر المتطوعين لفلسطين، وما علاقة نظام مبارك بالمتطوعين من الإخوان المسلمين ومصر الفتاة الذين حاربوا فى فلسطين عام 1948

أما باقى الحروب التى وقعت بين مصر وإسرائيل قبل عهد مبارك فى أعوام 1956، 1967، وحرب الاستنزاف، حرب أكتوبر 1973، فقد كانت جميعا حروب بين مصر وإسرائيل جرت على الأرض المصرية، وليست لتحرير فلسطين، ولم يُكن الفلسطينيون طرفا فيها

حرب 1956: حدثت بشكل مباشر بسبب تأميم قناة السويس، وقامت خلالها إسرائيل باحتلال سيناء ضمن العدوان الثلاثى، وانسحبت إسرائيل من سيناء بضغوط أمريكية روسية، ولكنها كسبت فتح مضيق تيران أمام الملاحة الإسرائيلية وأنعشت ميناء العقبة

حرب 1967: حدثت بسبب حشد القوات المصرية فى سيناء تضامنا مع سوريا، التى كانت تتعرض لتهديدات إسرائيلية، وقام عبد الناصر بطرد قوات الأمم المتحدة من سيناء، وأغلق مضيق تيران أمام السفن الإسرائيلية، وقد تسبب الخطأ فى حسابات عبد الناصر، وسوء الإدارة العسكرية للحرب، إلى قيام إسرائيل باحتلال سيناء والجولان السورية والضفة الغربية وغزة، ولم تكن هناك مقاومة فلسطينية مسلحة، فقد كانت منظمة فتح قد تأسست عام 1965 وما تزال منظمة وليدة. وقد تسببت الهزيمة العسكرية المصرية فى احتلال ما تبقى من فلسطين (غزة - الضفة)

حرب الاستنزاف: والتى اشتدت أساسا فى عام 1969، كانت على الأرض المصرية بين قواتنا على الضفة الغربية لقناة السويس وقوات إسرائيل على الضفة الأخرى، وأخذت شكل القصف المدفعى والعمليات الفدائية خلف خطوط العدوان فى سيناء. أى كانت حربا مصرية صميمة على الأرض المصرية، كما كانت وقائع حرب 1967 على أرض سيناء وفى العمق المصرى، وإن كانت قد حسمت فى الساحات الست الأولى.

حرب 1973: كانت حربا مصرية صميمة للعبور إلى سيناء واحتلال خط بارليف، بالتوازى مع هجوم سورى لتحرير الجولان. ولم تكن حربا لتحرير فلسطين، بل ولا حتى نجحت فى تحرير سيناء كلها.

وفى عهد مبارك بطبيعة الحال لم يحدث أى اشتباك، ولم تندلع حرب بين مصر وإسرائيل من أجل فلسطين، بل قمنا بالالتزام بكامب ديفيد ومعاهدة السلام مع إسرائيل, والتى تضمنت نزع سلاح معظم سيناء، وإمداد إسرائيل بالبترول المصرى، وبداية التطبيع مع إسرائيل فى مجال السياحة والزراعة. إذن فيما عدا حرب 1948 الفاشلة، كانت حروبنا مع إسرائيل من أجل مصر، وكل الشهداء والجرحى والأسرى المفقودين فى هذه الحرب هى تضحيات من أجل مصر، وليس فى ذلك أى عيب، ولكن يجب أن نقول الحقيقة، ولا نقول أن آلاف الشهداء والجرحى والأسرى كانوا من أجل فلسطين. بل لقد تخلينا عن غزة فى اتفاقية السلام، رغم أنها كانت وديعة لدى مصر، أى تحت الإدارة المصرية بين عامى 1948 - 1967، وهذا التخلى موقف غير أخلاقى وغير وطنى وغير عربى وغير إسلامى، وأدى إلى معاناة غزة حتى اليوم 2010

ويردد الإعلام المصرى كثيرا أن مصر فى عهد السادات دعت الفلسطينيين للتفاوض مع إسرائيل فى مينا هاوس، ورفض الفلسطينيون وأضاعوا فرصة تاريخية. فى حين أن إسرائيل لم تقدم سوى الحكم الذاتى الخاضع للسيطرة العسكرية الإسرائيلية، ثم ماذا حدث بعد أن وافق عرفات على التفاوض من خلال أوسلو وما بعده، هل تحررت الأراضى الفلسطينية المحتلة عام 1967؟ أم تم اغتيال عرفات بأيدى عميلة لإسرائيل؟!

وعندما كان عرفات يعيش فى حضن نظام مبارك ألم تقم إسرائيل باجتياح وتدمير غزة والضفة عام 2000؟ ماذا فعل نظام مبارك خلال هذه الكارثة؟ ولا شىء إلا بعض الكلام الإعلامى. وفى ذلك الوقت طالب الأستاذ محمد حسنين هيكل بوقف السياحة الإسرائيلية على الأقل. ولكن نظام مبارك لم يتخذ أى خطوة عملية احتجاجية واحدة.

ما هى التضحيات التى قدمها النظام المصرى للقضية الفلسطينية فى عهد مبارك، بعض التصريحات الدبلوماسية خاصة خلال وجود عمرو موسى بالخارجية، وبعض المواد الإعلامية التى لا تقدم ولا تأخر، والتضحيات تكون بالنفس والدم والمال فأين هذه التضحيات؟!

أما السياسات العملية فهى كلها لصالح إسرائيل, وكل ما هو لصالح إسرائيل يكون على حساب القضية الفلسطينية، فرفع مستوى التطبيع مع الصهاينة فى السنوات الأخيرة هو مكافأة صريحة للكيان الصهيونى على استمرار احتلال القدس والاستعداد لهدم الأقصى واستمرار احتلال الضفة والجولان وحصار غزة, وكأن نظام مبارك نفسه يقول: لا تطبيع شامل مع إسرائيل بدون قيام دولة فلسطينية، ولكن النظام انحدر تحت الضغط الأمريكى وربما بسبب موضوع التوريث، وفتح التطبيع على مصراعيه مع الصهاينة فى مسألة الغاز الطبيعى والكويز. والعلاقات السياسية أصبحت خاصة جدا حين التقى مبارك خلال عام 2009 وحده بشيمون بيريز 3 مرات ونتنياهو 3 مرات وقال سفير إسرائيل فى مصر أن العلاقات الأمنية بين البلدين وصلت إلى مستوى غير مسبوق, وعندما اعتدت إسرائيل على غزة حمل نظام مبارك حماس المسئولية عن العدوان بسبب الصواريخ وأعطى مظلة إعلامية للعدوان، خاصة فى الأسبوع الأول, ولكن بعد الصمود الأسطورى لغزة تغيرت اللهجة الإعلامية, ولكن لم تتغير سياسة إغلاق معبر رفح، بل كان التهرب من موضوع معبر رفح هو أساس هروب النظام المصرى من قمة الدوحة, وأحيانا يقصدون بالتضحيات تلك المعونات التى تدخل بين حين وآخر لغزة عبر معبر رفح, والمقتصرة على المعدات والعقارات الطبية، ومعظم هذه التبرعات من جهات شعبية مصرية أو عربية أو إسلامية أو عالمية، وإذا كان الهلال الأحمر المصرى يرسل أحيانا بعض المعونات فهى أقل من إمدادات إسرائيل (التجارية) للقطاع, ومن العيب أن نسمى هذه المعونات البسيطة تضحيات!

وحتى مع افتراض أن مصر الحكومة أو الشعب تقدم شيئا للشعب الفلسطينى فلا يجوز أخلاقيا، ولا من ناحية الفروق واللياقة، أن نردد أننا أصحاب فضل، فهذا هو المن والأذى، وهذا يقلل من الكبير ويجعله صغيرا. والإعلام والتصريحات الرسمية تقع فى هذا الخطأ المشين لأن على رأسهم بطحة، فيكاد المريب يقول خذونى، فيجعل من الحبة قبة. وأنت إذا سمعت أحدهم يبدأ حديثه بتضحيات مصر من أجل فلسطين فاعلم أنه سينهى كلامه بالهجوم على غزة وحماس والمقاومة!!

وهل من ضمن تضحيات مصر لفلسطين، منع الغاز الطبيعى عنها والبنزين والمواد الغذائية ومواد البناء. وعدم إدخال أى بضائع لغزة إلا بإذن من إسرائيل.

وهل من ضمن تضحيات مصر (أعنى النظام) لفلسطين محاكمة من يحاولون إمداد غزة بالسلاح باعتباره عملا إرهابيا، وأن تطلب لهم النيابة الإعدام؟!

وهل من ضمن تضحيات النظام المصرى لفلسطين أن السجون المصرية لا تخلو من عشرات من حماس والجهاد وباقى منظمات المقاومة رغم أنهم غير متهمين بشىء ضد مصر!

إذن صحيفة عهد مبارك تجاه فلسطين سوداء، فلا داعى للحديث عن تضحيات مصر، ولا يجوز للقرعة أن تتباهى بشعر أختها، فأى شىء قدمته مصر لفلسطين فى عهد فاروق أو عبد الناصر لا ينسحب على هذا العهد، وليس له أى فضل فيه.

مثلا يحسب لعهد عبد الناصر أنه أيد تنظيم مقاومة فلسطينية فى غزة ضد إسرائيل، وهو ما عرض مصر لضربة انتقامية إسرائيلية فى عام 1956، وهو ما دفع عبد الناصر للحصول على سلاح من تشيكوسلوفاكيا. ولكن ما علاقة مبارك وأبو الغيط ومن معهما بذلك التاريخ المشرف. وما علاقة واقعة حدثت منذ أكثر من نصف قرن بالسور الفولاذى عام 2010 لخنق غزة؟! نحن وغيرنا نقيم نظام مصر فى زمن محدد، ولا علاقة لذلك بمصر العظيمة, وبكل ما هو مشرف فى تاريخها. وإذا حكمنا لصوص فى زمن ما فما علاقة ذلك بأن مصر حكمها شرفاء من قبل؟! اتركوا مصر لحالها ودافعوا عن سياستكم الممالئة لإسرائيل وأمريكا, واتركوا تاريخ مصر فى حاله لأنكم لا تعرفون عنه شيئا.

والطريف أن أبى الغيط أراد أن يعطى انطباعا أنه مثقف ويعرف تاريخ مصر، فقال: مصر عين جالوت (أى أنها تهتم بالعرب)، وقد اختار عين جالوت لأنها كانت ضد التتار، ولم يقل حطين لأنها تتعلق بتحرير القدس!! هل يعلم أن قائد النصر فى عين جالوت كان من وسط آسيا، وأن صلاح الدين كان كرديا؟!

إنهما معانى لا تدركها عقليات الحكم الحالى المشغول بإثارة النعرة المصرية ضد فلسطين وضد العرب والمسلمين عموما.

وإذا جاز أن مصر قدمت شيئا لفلسطين فى هذا الزمن أو فى زمن سابق، فهذا من صميم المصلحة المصرية، وليس تعطفا اختياريا على الفلسطينيين، فمصلحة مصر وأمنها القومى الشامل بالمعنى الاقتصادى والسياسى والعسكرى مرتبط بمحيطها العربى، ويبدأ ذلك بدول الجوار: فلسطين - السودان - ليبيا - السعودية (الذى رفض مبارك إقامة جسر برى إليها بناء على طلب إسرائيلى) - الأردن.

وعبر التاريخ كانت فلسطين جزء لا يتجزأ من الدولة المصرية فى كل فترات قوتها، منذ عهد الفراعنة حتى عهد عبد الناصر، خاصة جنوب فلسطين، خاصة غزة! ومن الناحية الإسلامية التى يسقطها النظام من تفكيره، فإن مسئوليتنا عن تحرير القدس والمسجد الأقصى لا تقل عن الفلسطينيين، فالقدس وفلسطين كلها أرض إسلامية محتلة، ومن واجبنا أن نضع إمكانياتنا من أجل تحريرها، وهذا لا يكون بهذه الصداقة الحارة مع الكيان الصهيونى.

وبالتالى فإن كثرة الحديث عن فلسطين والفلسطينيين بالذم والقدح، أو بالحديث عن النزاع الفلسطينى - الإسرائيلى، ودور حكومة مصر كوسيط!! هو أمر يعاكس ويناقض كل فتاوى ومقررات الأزهر منذ عام 1948، وحتى عهد عبد الحليم محمود, والتى تعتبر بإجماع العلماء أن فلسطين بلد إسلامى محتل, ويتعين العمل على تحريرها، لا الارتماء فى أحضان الصهاينة، والقتال لمنع تهريب قطعة سلاح واحدة لغزة!

إن الكيان الصهيونى هو المنافس الأول، لمصر فى مجال زعامة المنطقة، فمصر هى المؤهلة بحكم وضعها التاريخى والجغرافى والحضارى لجمع العرب والمسلمين لحصار الكيان الصهيونى ودعم المقاومة الفلسطينية، ولكن نظام مبارك سلم الرايات للكيان الصهيونى والولايات المتحدة، وانسحب من الميدان، لذلك لابد أن "يلسن" على فلسطين والفلسطينيين وحماس والمقاومة الفلسطينية، وحزب الله، وإيران، وسوريا، ليبرر هذا الموقف المشين الذى لابد أن يسقط قريبا لأنه يتعارض مع أبسط وقائع التاريخ والجغرافيا والعقيدة.

مرة أخرى أن كثرة الحديث عن تضحيات مصر (النظام) من أجل القضية الفلسطينية هو من قبيل (يكاد المريب يقول خذونى)!

وسيتضح ذلك أكثر فى الحلقة الخاصة بمعبر رفح.

وإلى اللقاء مع الأكذوبة الثانية

مجدى أحمد حسين

ملحق:

الشيخ يوسف القرضاوى: تحرير الأرض المحتلة واجب الدول المجاورة

جهاد الدفع هو الجهاد الذى تدفع به الأمة عدوا غزاها فى أرضها, فهى تقاومه حتى لا يدخل أو يتوغل, وإذا دخل فهى تطارده حتى يجلو عن أرضها ويرحل. فهذا النوع من الجهاد هو جهاد المقاومة والتحرير لأرض الإسلام من الغزاة، وقد أجمع الفقهاء على أنه فرض عين على كل بلد تعرض للغزو والاحتلال, بحيث يجب على أهله جميعا أن ينفروا إلى مقاومته, وعلى سائر المسلمين معاونة هؤلاء المعتدى عليهم بكل ما يحتاجون إليه من مال وسلاح ورجال وعتاد, فالمسلمون أمة واحدة، يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم. وإذا عجز أهل البلد عن مقاومة الغزاة (حالة فلسطين) انتقل واجب الجهاد والمقاومة على من يليهم من جيرانهم المسلمين، والأقرب فالأقرب، ثم على من يليهم حتى يشمل المسلمين كافة. (مصر أهم جار لفلسطين).

من كتاب خطابنا الإسلامى فى عصر العولمة - د. يوسف القرضاوى - ص 172

هناك 3 تعليقات:

عرفة فاروق عبد الله يقول...

السلام عليكم

ايه الجديد

مبارك بارد وخواف

Casper يقول...

ماهى المصيبة ان مفيش جديد

غير معرف يقول...

فريد فتحي جورج يدرس مشروع توفير اللحوم للفقراء


كشفت مصادر مطلعة، ان رجل الاعمال ، فريد فتحى جورج ، كلف عدد من مساعديه ، بدراسة مشروع لتوفير اللحوم لاهالى أسيوط خلال شهر رمضان بأسعار مخفضة ..

حيث أكد المصدر، انه ومع إرتفاع أسعار اللحوم، وقرب حلول شهر رمضان المبارك ،قرر فريد فتحى جورج ، دراسة المشروع ، من حيث التكلفة الفعلية ، ومنافذ البيع ، وحصر المواطنين والمناطق الأكثر إحتياجاً لهذا المشروع ..

على ان يتم المشروع تحت رعاية وإشراف اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط، وان يتم تكرار التجربة مرات متكررة فى المناسبات المختلفة .