الأحد، يناير 09، 2011

جيل الإنكسارات

أنا من مواليد عام 80، الجيل الحزين الذى شهد جميع الإنكسارات سواء المصرية أو العربية أو الإسلامية

فلسطين، لبنان، العراق وحربى الخليج الأولى والثانية، أفغانستان، البوسنة والهرسك، الشيشان وأخيرا السودان

اليوم يوم حزين للمصريين والأمة العربية والاسلامية

السودان على وشك الانفصال

لم أرى السودان طوال حياتى إلا أننى أعشقها بدون أن أراها فهى أرضى كعربى مسلم وكمصرى قبل كل شئ

برغم الجرائم المتعددة لنظامنا الحاكم فى مصر إلا أننى اعتبر أكبر جرائمه إهماله للسودان وأفريقيا وسوف نعانى أشد معاناة فى المستقبل من هذا الانفصال الوشيك

بعد تفجير الأسكندرية وغضب الأقباط المنظم ودعوات أقباط المهجر لانفصال الأقباط وأصوات من داخل الكنيسة تعتبر المسلمين ضيوفا، هل نشاهد مثل هذا اليوم فى مصر؟

هل يكون تفجير الأسكندرية فى هذا التوقيت لبداية هذا الأمر؟ هل هذا التوقيت لإبعاد مصر تماما عن إنفصال جنوب السودان الوشيك عن الوطن الأم؟

هل ما زال الأقباط يشعرون بأن المسلمين مذنبين برغم كل مشاعر الود والأسى التى أبداها مسلمى مصر بعد تفجير الأسكندرية؟

هل سأعيش طوال عمرى فى إنكسارات لا يفرحنى سوى الأهلى ومنتخب مصر؟ ده حتى يبقى حرام ياخوانا والله

ليست هناك تعليقات: