الجمعة، أكتوبر 13، 2006

رسالة فلسفة الدندفة- الحلقة الثانية

تحذير
هذا الموضوع يحتوى على بذاءات
مقدمة الطبعة الثالثة
رأينا لما جد من ظروف سياسية ومتغيرات اجتماعية على البيئة التحتية للمحروسة أن نسرد ما جمعه الصحاب من طرائف النفاق فلكل رئيس عشاق يبثونه لواعج الأشواق فى مقالات سمجة أقل ماتوصف بالدناءة فأعلاها كسكسة وأوسطها محلسة وختامها فتح للإست فأصبح الرجل ست وأصبحت السيدات شراميطا فما المانع تمليطا وصولا للمطلوب تشريطا أولهم وأقواهم وأوسخهم وأنكاهم كاتب من الذمة خرب ولسانه بذنب العقرب أقرب وهو للرئيس سمير من السمراء ومنه الشهر الفضيل براء فإذا ما قرأت عاموده وكان لديك الصبر على تقبل معهوده وفهم منشوده كنت من الصابرين وأهل الجهاد لاحتمال هذا السخف والابتعاد عن كل ذوق ورونق ووصل به الأمر إلى إسقاطات مشوهة وإفتراءات مموهة وأمثلة من الكتب المقدسة ودسها بين طيات أفعاله المدنسة فلا سامحه الله وأورده موارد الندامة كالشجولب بن كتامة ولهذه الرواية شرح يطول فلقد كان قصاصا ببلاد أرمينيا على زمن خلافة الأسعد بن ضحيل ولما نما لعلمه وصول الأسعد لسدة الحكم بآمد طار على جناح الرخ ليكون أول من وقف على باب الرخ ودبج قصائدا وأشعارا تملأ سلالا عن فضل الأمير وفحولته الجنسية ومغامراته العاطفية وعن ذريته وأولاده الذين لهم السيادة على كل العبيد والسادة ولم يعلم شاعرنا نكد الحظ سريع اللفظ أن الأمير من الخصيان وذلك لفرط تسرعه فى نشر مديحه واستجلاب المال من ريحه فاعتقد الأمير أنه موتور من خصومه وأنه يتهكم على عجزه ونقصه فجعله عبرة لكل الدناديف الرواة بأن خصاه وعلق على رقبته كيس صفنيه ولذا صار يعرف فى التاريخ بذو الصفنين

مقدمة الطبعة الرابعة
إتماما لمنفعة الكتاب وبناءا على طلب الأحباب إليكم الطريقة المثلى للخروج من المواقف غير المثلى لدى الوقوع فى أيدى من لايرحم من أهل السلطة والأبدان وللاستزادة نرجو الرجوع والإعادة وقراءة كتيب (السفر المتين فى الخروج من الكمين) للممسوك بن شعبة المشبوهى متعهد الحكومة المولود فى قسم اول أسيوط والمتوفى بتاريخ مجهول بمكان مجهول فاعلم أخى الممسوك أعانك الله أن تبدأ ماسكك بابتسامة صفراء اجعلها تتسع قدر استطاعتك وياحبذا لو أصبحت بلهاء ولتتخلى سامحك الله عن أى مظهر رجولى اعتدت عليه فعلى عكس المتوقع من الأفضل أن تظهر بكيان أخضع وأنك منه أوضع إشباعا لغروره وتجنبا لشروره ولا داعى للكلام إن لم تتمكن منه فخير من مهابيله الصمت كما قال أبو نوسة ولتجعل نفسك عميقا وهادئا وتجعل العنق منك واطئا مع كسرة فى العيون وخجل من شئ مجهول وكأنك أسفل خلق الله فلتتقن دورك أعانك الله على المرور من فورك
انتظروا الحلقة القادمة والفصل الأول من الكتاب
محمد ممتاز عبد القادر

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

ممتاز يا ممتاز
فى انتظارك فى ساحه قسم اول ولا تفضل قسم تانى
بجد مقال رائع
تستحق عليه دكتوراة
خد بالك من نفسك
كل الدناديف متربيصين لك
بحبات الشيبسى و ثمار الكريز على اول الشارع
لا تمشى بمفردك

غير معرف يقول...

صح ممتاز يا ممتاز

أيه ياد ده معلقات دى ولا ايه؟؟

متهيألى مسائل فيزيا؟؟؟رمضان كريم يا ولاد..
عمكم ثابت