الثلاثاء، فبراير 20، 2007

اليهود نقبوا عن الهيكل فاكتشفوا مصلى إسلاميا

من جريدة الأخبار عدد الأمس 19/2/2007






حاول كاتب المقال تجميل صورة إسرائيل والدفاع عن قرار الحفر فى طريق باب المغاربة فكشف عن اكتشاف مصلى إسلاميا أو جزء من مدرسة إسلامية تحت طريق باب المغاربة عام 2004


بالطبع كاتب المقال أورد الكثير من المغالطات مثل أن حائط البراق هو تاريخيا حق أصيل لليهود وأن المسلمين أطلقوا عليه هذا الاسم فقط من أجل أن يحرموا اليهود منه وأن الحفريات التى تجريها اسرائيل ليست لاكتشاف الهيكل وإنما لمعرفة تاريخ المدينة المقدسة وذكر العديد من الاكتشافات التى تم اكتشافها من العصر الرومانى والبيزنطى وحتى العصر الأموى ولكنه لم يذكر لنا فى مقالته الطويلة أثر يهودى واحد تم اكتشافه يثبت أن الهيكل كان تحت المسجد الأقصى
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

هناك 4 تعليقات:

zizo8zizo يقول...

ويحق الله الحق يكلماته
كاسبر !!!!!!!
انت فين ياراجل؟؟؟؟
الحمد لله
خبر جميل
وشك حلو لانك فرحتني
ولو كنت اهلاوي بردوا مبروك

zizo8zizo يقول...

انت ضيفتني؟؟؟
انا عمال اكتبلك
الميل بتاعي!!!

zizo8zizo يقول...

كاسبر باشا
انا قريت الموضوع اكتر من مرة
ومش هنا بس!
كمان في مجلة الاذاعة والتليفزيون
وفيها :ان المسجد الاقصى سوف يتم هدمه
في 9 اغسطس القادم
ونحن من جانبنا ندين ونشجب ونستنكر
حاجة تفرس وتشل وتعل وتنقط وتموت
شكرا لاهتمامك بالموضوعات المهمة دي

zizo8zizo يقول...

تاني تعذيب ياكسبر
تاني يامصر
تاني ياأيهاب
بس المرة دي
جماعي
ادخل مصراوي
وشوف التحدي
مفيش كرامة خلاص
ايه اخرتها؟؟
نسيب البلد؟؟؟؟