الثلاثاء، أبريل ١٠، ٢٠٠٧

وعاد الربيع من تانى


وعاد الربيع من تانى وعاد لى الإكتئاب المصاحب للربيع واقتراب الصيف

دائما ماكنت اعتقد أن احتفالات الربيع فى مصر نوع من التضليل الاعلامى فهو أسوأ فصول السنة فى مصر برياحه الخماسينية وترابه وإنذاره لنا باقتراب الصيف وحرارته وقرفه وموسم الامتحانات بأجواءه المرعبة حتى لو ماكنتش طالب

فيغنى فريد الأطرش بكل فرح عاد الربيع من تانى واغنيها أنا بكل حزن واكتئاب

أما السندريلا فتغنى الحياة بقى لونها بمبى وأغنى أنا الحياة بقى لونها رمادى من التراب

يارب عدى الصيف ده على خير

سأنتظر شهر اكتوبر المحبب إلى قلبى بفارغ الصبر

هناك تعليقان (٢):

غير معرف يقول...

الصيف جه والدنيا لا بمبة ولا رمادي ....تقدر تقول سودة وانا بدعي ان شهر اكتوبر ميجيش عشان بيفكرني بمرور سنة من عمري البمبة
سوسة

Casper يقول...

العمر ماشى ماشى مهما دعينا ولا عملنا ايه يبقى الاحسن نستمتع باللحظات الحلوة اللى فيه ومانفكرش كتير فى مشيانه لانه مش هايبطل مشى ودوران